.
.
.
.

السعادة تغمر برشلونة بعد هدف البلجيكي فيرمايلين

نشر في: آخر تحديث:

شعر لويس انريكي مدرب برشلونة بسعادة كبيرة بالهدف الذي أحرزه لاعبه توماس فرمالين، وهو الأول له مع فريقه في شباك ملقة، أمس السبت، في الدوري الإسباني لكرة القدم لكنه لم يندهش بالأداء الكبير الذي قدمه المدافع البلجيكي بعد معاناته طويلا من الإصابات.

وأحرز فرمالين هدف بطل إسبانيا وأوروبا الوحيد قبل 17 دقيقة من نهاية المباراة ليخرج النادي الكتالوني فائزا 1-صفر على ضيفه ملقا ويحافظ على العلامة الكاملة بعد أول جولتين من الموسم الجديد.

وجاء الهدف بعد أن استحوذ فرمالين (29 عاما) الذي غاب طويلا في الموسم الماضي بعد انضمامه قادما من أرسنال الانجليزي بسبب الإصابات على كرة شاردة وسددها بكل براعة في الشباك اثر عرضية سواريز.

وقال اللاعب البلجيكي بعد ذلك إنه لم يعرف كيف يحتفل بالهدف ومن ثم جاء رد فعله فاترا كما لاحظ كثيرون.

وجاءت مشاركة فرمالين في المباراة فقط بسبب إيقاف جيرار بيكي لكن تألقه اللافت ربما يؤشر إلى إمكانية حصوله على فرصة للعب بصفة دائمة في الموسم الحالي بينما يسعى فريقه للدفاع عن ألقاب الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا.

وقال المدرب لويس انريكي في مؤتمر صحافي "لست مندهشا بمستوى أدائه. لم يسترد بعد كامل تألقه ويحتاج إلى المزيد من الممارسة واللعب".

وأضاف لويس انريكي قوله "يمثل أهمية كبيرة جدا للنادي في الكرات الثابتة وهو صاحب شخصية متميزة وصاحب خبرة كبيرة".

وتعرض فرمالين لإصابة في عضلات الفخذ الخلفية خلال نهائيات كأس العالم الماضية في البرازيل في 2014 قبل أن يتعاقد معه برشلونة مقابل اقل قليلا من 20 مليون يورو، وهو ما أثار تساؤلات عن سبب إقدام برشلونة على التعاقد معه رغم ذلك.

وبعد ذلك خضع لعملية جراحية ولم يظهر مع فريقه إلا في الأسابيع الأخيرة من الموسم الماضي.

وأشاد الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو زميل فرمالين في قلب الدفاع بأداء اللاعب البلجيكي قائلا إن الهدف جاء بمثابة مكافأة لفرمالين على ما بذله من جهد لاستعادة لياقته وتألقه من جديد.

وقال ماسكيرانو للصحافيين أيضا "الهدف مهم جدا لتوماس.. بالنظر إلى ما تعرض له في العام الماضي عندما لم تتح له الفرصة للكشف عن قدراته. وأنا سعيد جدا من أجله".