.
.
.
.

شامبين: أردت إصلاح فيفا.. فتخلصوا مني

نشر في: آخر تحديث:

أوضح الفرنسي جيروم شامبين، المرشح لمنصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أنه أبعد في عام 2010 عن المنظمة الدولية لأنه أراد إجراء إصلاحات فيها، رافضا في الوقت ذاته الحديث بالسوء عن الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر.

وقال جيروم في حديث نشرته مجلة "سونتاغز بليك" السويسرية-الألمانية ونشرته اليوم الأحد "لقد خشي البعض من فقدان الامتيازات.. وبالنسبة الى آخرين، كنت قد اصبحت قويا جدا".

وشامبين(57 عاما) من المرشحين السبعة الذين قبلت لجنة الانتخابات طلباتهم لانتخابات رئاسة الفيفا المقررة في 26 فبراير المقبل.

ولكن المجلة كشفت ان شامباني نال مبلغا قدره 3.2 مليون يورو بعد ابعاده من الفيفا، ما "يمكن ان يستخدم ضده من قبل منافسيه" في الانتخابات.

وعمل شامبين في الفيفا لمدة 11 عاما، وشغل مناصب مهمة، فكان مساعد الامين العام بين 2000 و2005، وممثل الرئيس بين 2005 و2007، ومدير العلاقات الدولية بين 2007 و2010.

وفي سؤال عن علاقته ببلاتر اذ يتردد على نطاق واسع انه مقرب منه، قال جيروم "لن اقول شيئا سيئا عن سيب بلاتر، لقد فعل الكثير من الامور الجيدة لكرة القدم".

واضاف "كديبلوماسي، كنت قبل العمل مع الفيفا نشيطا بالفعل في البرازيل، ولم يكونوا يريدونني في مونديال البرازيل (عام 2014)، لانني كنت انتقدت عددا من المسؤولين".

ورفض ما يقال عن علاقات سيئة بينه وبين مواطنه ميشال بلاتيني المرشح ايضا لرئاسة الفيفا لكنه موقوف مؤقتا لمدة 90 يوما بقوله "لدينا وجهات نظر مختلفة"، مضيفا "لقد عملت معه عن كثب لنهائيات كأس العالم 1998 في فرنسا".

وعمل شامبين، الدبلوماسي السابق، على ملف ترشح فرنسا لاستضافة مونديال 1998 قبل الانضمام الى الاتحاد الدولي، وكان اول مرشح يعلن خوضه الانتخابات الرئاسية عام 2015 في يناير الماضي قبل انسحابه من السباق لعدم حصوله على دعم 5 دول، ولعب دورا كبيرا في اعادة انتخاب بلاتر عام 2002.

كما عمل بعد انتهاء علاقته بالفيفا في 2010 مستشارا كرويا فساعد كوسوفو للانضواء تحت لواء الفيفا، وعمل على تقارب رياضي بين اسرائيل وفلسطين.

واعلن بلاتر في الثاني من يونيو الماضي "استقالة" مفاجئة بعد أربعة ايام فقط على اعادة انتخابه رئيسا لولاية خامسة على التوالي، بسبب الفضائح المتتالية التي ضربت الفيفا واعتقال مسؤولين وتوجيه التهمة الى آخرين بتهم متعددة.

واوقف بلاتر وبلاتيني لمدة 90 يوما بتهمة "دفعة غير مشروعة" من الاول الى الثاني تحقق فيها لجنة الاخلاق المستقلة في الفيفا