.
.
.
.

الأسطورة كوبي براينت يرمي المنشفة

نشر في: آخر تحديث:

عندما يريد عاشقو كرة السلة من كافة أنحاء العالم الحديث أو التطلع إلى نجوم كبار تركوا بصمتهم في اللعبة الشعبية فاسم كوبي براينت سيكون من الأسماء، التي ستردد كثيرا إلى جانب عمالقة آخرين وعلى رأسهم مايكل جوردن.

وبما أن لكل شيء نهاية مهما كان كبيرا او مميزا، قرر نجم لوس انجلوس ليكرز الاحد ان يعلن اعتزاله اللعب بعد نهاية الموسم الحالي لان جسده لم يعد يتحمل متطلبات اللعب على مستوى احترافي.

"كان علي تقبل الامر"، هذا ما قاله براينت بعد الخسارة الجديدة التي مني بها ليكرز امام ضيفه انديانا بيسرز امس الاحد، مضيفا: "كان علي تقبل اني لا اريد القيام بهذا الامر (اللعب) بعد الان".

من المؤكد ان النجم البالغ من العمر 37 عاما كان يمني النفس بان ينهي مسيرته الاسطورية التي قادته الى احراز لقب الدوري 5 مرات اعوام 2000 و2001 و2002 و2009 و2010، بشكل افضل لكن التقدم بالعمر والاصابات تركت أثرها الكبير عليه وقد تجلى ذلك في مباراة الامس التي تلقى خلالها فريقه هزيمته الرابعة عشرة في 16 مباراة، اذ نجح في 4 محاولات فقط من اصل 20.

"كنت اعلم ذلك (قرار الاعتزال) منذ فترة وانا مقتنع تماما بهذا القرار"، هذا ما قاله افضل مسجل في تاريخ ليكرز (32482 نقطة)، مضيفا: "لو تملكتني الرغبة الجامحة لواصلت اللعب... لطالما قادني ذهني نحو كرة السلة لكنه لم يعد يفعل ذلك طيلة الوقت وبالنسبة لي هذا اول مؤشر بان هذه اللعبة لم تستحوذني كما كانت تفعل في السابق".

وقد عاني براينت، المتوج مع المنتخب الاميركي بذهبيتين اولمبيتين (2008 و2012)، من الاصابات في المواسم الاخيرة وعجز بسبب ذلك عن استعادة مستواه السابق ما اثر على اداء ليكرز الا ان ذلك لم يمنعه من الاستمتاع باللعب: "لا اشعر بالحزن مما يجري. لقد استمتعت كثيرا (خلال مسيرته). انا اجد الجمال في الشدائد وفي عدم تمكني من اللعب على اعلى المستويات".

وواصل براينت الذي فرض نفسه عملاقا من مصاف جوردان او كريم عبد الجبار وويلت تشامبرلاين وجوليوس ايرفينغ وماجيك جونسون والذي سيترك الساحة لنجوم الحاضر والمستقبل مثل ليبرون جيمس وكيفن دورانت وستيفن كوري وجيمس هاردن وراسل وستبروك: "انا ارى الجمال من خلال استيقاظي في الصباح وانا اشعر بالآلام لأني اعلم حجم العمل الشاق الذي قمت به من اجل الوصول الى هذه النقطة".

وحقق براينت ما معدله 4ر25 نقطة مع 3ر5 متابعات و8ر4 تمريرات حاسمة خلال 1280 في الدوري حتى الان، لكن هذا المعدل بعيد عما يحققه هذا الموسم اذ دخل الى مباراة الاحد وهو حقق ما معدله 7ر15 نقطة مع 1ر4 متابعات و4ر3 تمريرة حاسمة.

ورغم شاعرية وما تحدث عنه من جمالية في الاوجاع، اعترف براينت انه يشعر بالإحباط في بعض الاحيان، لأنه لم يعد بإمكانه الاختراق تحت السلة كما كان يفعل في السابق او مطاردة الكرات، مضيفا: "عملت بجهد كبير جدا جدا من اجل تجنب اللعب بشكل مزري".

وقد وزع براينت رسالة مكتوبة الى كل من المشجعين الذين تواجدوا في ملعب "ستايبلس سنتر" الاحد، قال فيها: "حبي لهذه المدينة، هذا الفريق ولكل واحد منكم لن يتلاشى. شكرا على هذه الرحلة المذهلة".

وقبل المباراة نشر براينت قصيدة وداعية للعبة كرة السلة عاد فيها إلى زمن طفولته وحلم اللعب في دوري المحترفين، مضيفا: "اردت التوجه بالحديث الى لعبة كرة السلة. انه امر غريب لأني لم اتحدث سابقا الى اللعبة بحد ذاتها. ما ان قررت الكتابة من هذا المنظار، خرجت الكلمات مني بسهولة تامة".

واشار براينت الى انه قام بكل ما هو ضروري في حياته من اجل التميز في لعبة كرة السلة، مؤكدا بطريقة شعرية ان قلبه وذهنه قادران على تحمل كل المشقات لكن جسده يعلن بانه حان وقت الوداع.

واعترف براينت، الفائز بجائزة افضل لاعب في الدوري عام 2008 وفي النهائي عامي 2009 و2010 والذي شارك في مباراة كل النجوم التقليدية في 17 مناسبة منذ ان بدأت مسيرته عام 1996 مع ليكرز بعد ان اختاره تشارلوت هورنتس في "درافت" ذلك العام، انه اتخذ هذا القرار قبل انطلاق الموسم وصارح به جوردان.

وقال براينت بهذا الصدد: "سألته كيف علمت (انه حان وقت الاعتزال)؟ كيف كان الوضع بالنسبة لك؟ اجانبي +استمتع بالامر وحسب، لا تدع احدا يسلبك ذلك+".

واشار براينت الى ان احد الامور التي يريد القيام بها بعد انتهاء الموسم الحالي هو صناعة الافلام والافلام الوثائقية مثل الفيلم الذي اصدره مؤخرا واسمه "كوبي براينت ميوز" اي "كوبي براينت، القدوة".

وتابع: "هناك بعض الامور التي اشعر بالشغف تجاهها. ولدت من اجل لعب كرة السلة. علي ان اعمل من اجل محاولة التوصل الى ما اريد فعله لاحقا. انا حكواتي. احب جميع قطع الاحجية. لم اعلم ذلك الا عندما صنعت فيلم +ميوز+. كانت لدي رغبة جامحة للقياد بذلك".