.
.
.
.

بلاتيني: لا أحب الظلم.. هل تسمعونني؟

نشر في: آخر تحديث:

أكد الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الموقوف عن ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 90 يوما الثلاثاء لدى خروجه من جلسة استماع أمام محكمة التحكيم الرياضي في لوزان، أنه "لا يحب الظلم"، معربا عن أمله بأن يكون صوته "قد سمع جيدا".

وقال بلاتيني متوجها الى الصحافيين "تعرفون أني لا أحب الظلم. آمل أن يكونوا قد سمعوني جيدا. المحامون كانوا جيدين أيضا".

وتساءل "هل سأكون في سحب قرعة كأس أوروبا 2016 مساء السبت؟ عليكم أن تسألوا قضاء محكمة التحكيم الرياضي".

ولم يدل محامو الادعاء ممثلو الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بأي تعليق.

وستتخذ محكمة التحكيم قرارها في الاستئناف المقدم من قبل بلاتيني والذي طالب فيه برفع الايقاف عنه، بحلول يوم الجمعة.

ولجأ بلاتيني الى محكمة التحكيم الرياضي بعد ايقافه من قبل الفيفا عن اي نشاط كروي لمدة 90 يوما بسبب حصوله عام 2011 على "دفعة مشبوهة" من رئيس الاتحاد الدولي "فيفا" السويسري جوزف بلاتر الموقوف بدورة فترة مماثلة تصل الى مليوني دولار عن عمل قام به الفرنسي لمصلحة السلطة الكروية العليا بين 1999 و2002.

وتسري العقوبة المفروضة على بلاتيني حتى 5 يناير، وتمنعه من ممارسة مهامه كرئيس للاتحاد الاوروبي للعبة، بالاضافة الى تجميد ترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي في الانتخابات المقررة في 26 فبراير المقبل.

وستصدر غرفة الحكم التابعة للجنة الاخلاق حكمها في هذه القضية قبل عيد الميلاد، علما بان قضاتها طالبوا بشطب بلاتيني مدى الحياة من عالم كرة القدم.