.
.
.
.

فيفا.. جرذ.. 8 فاسدين.. والمراهنة على الرئيس

نشر في: آخر تحديث:

في أحد صباحات عام 2016 أمام مبنى الاتحاد الدولي لكرة القدم وسائل الإعلام سألت جياني انفانتينو: هل أنت واثق؟ قال لهم دعني أمر ومن ثم أقول لك.

نفس السؤال وجه للأمير علي الواثق جداً مثلما قال. الشيخ سلمان يبدو أكثرهم راحة وأكثرهم ثقة، إجابته عن السؤال كانت 24 ساعة، وبقيت وحتى الآن أنا مطمئن.

قبل هذا كله بساعة تقريباً أخبر الجنوب إفريقي الأمير علي بأنه لن ينسحب. توكيو سيكسويل عندما كان شاباً تمرد وقاد ثورة في بلاده يريد أن يكون جزءا من ثورة فيفا الآن حتى لو لم ينجح.

المشهد كامل صباح اليوم .. بغض النظر عن برد سويسرا القارس يبدو كأنه ربيع الاتحاد الدولي لكرة القدم، قبل أعوام قليلة ولسنوات طويلة كان رئيسا لأكثر من 17 عاماً ومعه رجاله غير قابلين للمس.

بلاتر موقوف الآن لثماني سنوات تم تقليصها لستة، ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لتسعة أعوام، هو مع بلاتر في نفس العقوبة المشهد كان برئاسة الاثنين ومعهما ريكاردو تيشيرا الزوج السابق لابنة رئيس الفيفا القديم جواو هافيلانج، رأس الاتحاد البرازيلي لأكثر من عشرين عاماً وجواو هافيلانج بعد أن أصبح عمره تسعة وتسعين عاماً تم الكشف عن فساده، ولكن على هذه الأرض من الصعب أن تعاقب أحدا سيحتفل بعيد ميلاده المئة بعد شهرين، وحتى فرانز بيكنباور أسطورة الألمان لم يسلم وتم إيقافه ثلاثة أشهر.

جيفري ويب وسخرية القدر، انضم إلى اللجنة التنفيذية لفيفا عام 2011 باعتباره قائد عملية إصلاح الكونكاكاف من الفساد. وفي العام الماضي تم القبض عليه على أنه رأس الفساد في اتحاد كونكاكاف.

جيروم فالك.. بقي يقاوم ويقاوم.. ويؤكد في مؤتمرات صحافية أنه بريء مما اقترفت يدا بلاتر في النهاية الصحافة الإنجليزية كشفت عن وثيقة بإمضائه فتم إيقافه 12 عاماً.

والقاسم المشترك بين كل ما سبق شخص من ترينداد وتوباغو، وهو جاك وارنر تم ربطه بجميع فضائح فيفا وبعدها إيقافه مدى الحياة ومعه كان الأميركي تشاك بليزر، الذي يطلق عليه السبعة رجال الذين ذكروا "الجرذ"، فبليزر هو من تعاون مع ال FBI عن طريق ارتداء أجهزة تسجيل خلال اجتماعات فيفا لنصل إلى صباح من صباحات العام الجاري، وخمسة أشخاص يتنافسون على رئاسة فيفا وبلاتر أو بلاتيني ليس منهم.

إذا أردت أن تراهن من سيكون غداً رئيسا لفيفا مكاتب الرهان تقول الشيخ سلمان الأوفر حظاً وبعده جياني انفانتينيو.. بعدهم الأمير علي، وخلفه توكيو سيكسيويل، أما إذا أردت ربح خمسين ضعف أموالك فراهن على جيروم شامبين.. وبعدها فلتصل لحدوث معجزة.

هذا الرجل آخر ما بقي عيسى حياتو الرئيس المؤقت وعلى مبدأ "الفيفا بدها حرية" سيرحل بعد أقل من 24 ساعة