.
.
.
.

أتليتكو مدريد يكرر مواقفه الأوروبية مع البارسا

جريزمان تقلد دور البطولة وأقصى حامل اللقب

نشر في: آخر تحديث:

صام خط الهجوم الناري لبرشلونة عن هز الشباك مجددا ليضاعف أتلتيكو مدريد محنة ضيفه الكتالوني ويطيح به من رحلة الدفاع عن لقبه الأوروبي بعدما تغلب عليه 2 / صفر الأربعاء في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين قد انتهت بفوز برشلونة 2 / 1 على ملعبه ليفوز أتلتيكو 3 / 2 بمجموع المباراتين ويتأهل للمربع الذهبي للبطولة.

وأنهى أتلتيكو الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف أحرزه الفرنسي أنطوان جريزمان بضربة رأس رائعة في الدقيقة 36 علما بأنه الهدف الأول له في شباك برشلونة خلال المواجهات بين الفريقين.

وتحسن أداء برشلونة في الشوط الثاني ولكنه فشل في هز الشباك فيما أحرز جريزمان الهدف الثاني له والثاني لأتلتيكو من ضربة جزاء في الدقيقة 88 ليرفع رصيده إلى ثمانية أهداف في المسابقة هذا الموسم.

وسبق لأتلتيكو أن أطاح ببرشلونة من دور الثمانية للبطولة في موسم 2013 / 2014 عندما تعادل الفريقان 1 / 1 على ملعب برشلونة ذهابا ثم فاز أتلتيكو 1 / صفر على ملعبه إيابا وكانت هي آخر هزيمة سابقة لبرشلونة أمام أتلتيكو قبل مباراة اليوم.

وبعد تعادل واحد وسبعة انتصارات متتالية لبرشلونة في آخر ثماني مباريات سابقة بين الفريقين ، استعاد أتلتيكو نغمة الانتصارات على غريمه الكتالوني.

والهزيمة هي الثالثة لبرشلونة مقابل تعادل واحد وهزيمة واحدة في آخر خمس مباريات خاضها الفريق في مختلف البطولات.

وكان الفوز الوحيد لبرشلونة في هذه المباريات الخمس على أتلتيكو مدريد في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي فيما خسر الفريق أمام ريال مدريد وريال سوسييداد في آخر مباراتين له بالدوري الأسباني كما خسر أمام أتلتيكو اليوم في البطولة الأوروبية.

وخلال هذه المباريات الخمس ، فشل الأرجنتيني ليونيل ميسي في هز الشباك فيما أحرز زميله الأوروجوياني لويس سواريز هدفي الفريق في مباراة الذهاب أمام أتلتيكو وسجل البرازيلي نيمار سواريز هدفا في مرمى فياريال خلال المباراة التي انتهت بالتعادل 2 / 2 في الدوري الأسباني.

وبهذا ، تكون حصيلة خط الهجوم الناري لبرشلونة ، والمعروف بلقب (إم إس إن) نسبة إلى ميسي وسواريز ونيمار ، في المباريات الخمس هي ثلاثة أهداف فقط ليلعب هذا التراجع في مستواهم التهديفي دورا بارزا في خروج برشلونة من رحلة الدفاع عن اللقب الأوروبي وتقلص الفارق الذي يفصله عن أقرب منافسيه على الصدارة في الدوري الأسباني.