.
.
.
.

سيميوني يصنع عهداً جديداً مع أتليتكو بعد سنوات الشؤم

نشر في: آخر تحديث:

"الشرانق" أو "بوباس" بالأسبانية هو لقب يطلق في أسبانيا على الشخص سيء الحظ، وهو الإسم الذي ارتبط لأعوام طويلة بنادي أتلتيكو مدريد الأسباني، حتى أن المطرب خواكين سابينا استخدم هذا التعبير في الأغنية، التي أعدها لاحتفالات النادي المدريدي بمرور 100 عام على إنشائه.

وجاء الأرجنتيني دييجو سيميوني ليتولى مهمة محو هذا اللقب.

ويخوض أتلتيكو مدريد في 28 مايو المقبل المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا في ميلانو بإيطاليا للمرة الثانية في السنوات الثلاث الأخيرة، وهو أيضا النهائي الثالث للفريق الأسباني في إحدى البطولات القارية منذ تتويجه في 2012 بلقب بطولة الدوري الأوروبي.

وفي خلال تلك الفترة، فاز أتلتيكو مدريد ببطولة الدوري الأسباني وكأس الملك ولقبين في كأس السوبر الأسباني والأوروبي.

وقال سيميوني، الذي تغيرت على يديه كل ظروف النادي المدريدي، عقب إقصاء بايرن ميونيخ الثلاثاء من نصف نهائي دوري الأبطال: "الأمر لم يكن مصادفة، نحن نعمل بشكل جيد للغاية منذ أربع سنوات".

وظن قليلون أن أتلتيكو مدريد سيعود إلى نهائي دوري الأبطال بعد عامين من هزيمته في نفس المباراة أمام جاره ريال مدريد في لشبونة، ولكن أحد هؤلاء القلة كان سيميوني بلا شك.

وتوج أتلتيكو مدريد بلقب الدوري الأسباني عام 2014، ولكنه سقط بشكل درامي على ملعب "دا لوز" بالعاصمة البرتغالية لشبونة بهدف قاتل برأس اللاعب سيرخيو راموس في الدقيقة 93، ليمتد عمر المباراة لوقت إضافي شهد هزيمة أبناء سيميوني بنتيجة 4 / .1

وانضمت تلك النتيجة إلى التاريخ "المشؤوم" لأتلتيكو مدريد، الذي سقط على يد جاره العملاق وصاحب الموارد المالية الضخمة.

"الفوز، الفوز ثم الفوز مجددا" كانت تلك هي العبارة التي اشتهر بترديدها الأسباني الراحل لويس أراجونيس، أحد أبرز اللاعبين والمدربين في تاريخ أتلتيكو، والذي لا تزال جماهير النادي تتغني بكلماته حتى الآن.

وتعتبر كلمات أراجونيس منهجا ودليلا للمدرب الأرجنتيني (سيميوني)، الذي يرى أن تحقيق الفوز هو الأهم وأن ما عداه من الأمور مجرد تفاصيل تافهة.

وأضاف سيميوني عقب مباراة فريقه أمام بايرن ميونيخ على ملعب الأخير، وهو اللقاء الذي لجأ فيه إلى الالتزام بإسلوب دفاعي متشدد لمواجهة الطوفان الهجومي لبايرن ميونيخ بقيادة مدربه الأسباني جوسيب جوارديولا : "أنا أستعد للفوز وليس لكي أروق لأحدهم".

وكان اللاعب التشيلي أرتورو فيدال نجم وسط بايرن ميونيخ قد وصف طريقة لعب أتلتيكو مدريد بـ " القبيحة"، ورغم ذلك كانت هذه الطريقة هي الحل الذي لجأ إليه النادي الأسباني للإطاحة ببايرن ميونيخ ومن قبله برشلونة من البطولة الأوروبية.

ولا يرغب سيميوني في تضيع ولو ثانية واحدة في التفكير في أراء البعض في طريقة لعب فريقه، حيث أنه لا يهتم بشيء آخر سوى الفوز، وهي الفكرة التي نجح في نقلها إلى أتلتيكو مدريد منذ اليوم الأول لوصوله لمقعد المدير الفني في .2011

وأحاط اللاعب الأرجنتيني السابق نفسه بمجموعة من الحراس الشخصين من اللاعبين المخلصين، الذين قال عنهم دائما بأنهم يتشبعون بفكرته.

ويعتبر كل من جودين وخوانفران وجابي وفليبي لويس وخيمنيز وكوكي وتياجو الأعمدة، التي يرتكز عليها النادي المدريدي، الذي استبدل في وقت سابق بعض العناصر مثل دييجو كوستا ودافيد فيا وأردا توران وثيبو كورتوا بأخرين مثل جريزمان وفيرناندو توريس وساؤول وجان أوبلاك.

وبفضل الأموال، التي حصل عليها نظير مشاركته في بطولة دوري أبطال أوروبا، تمكن أتلتيكو مدريد بشكل كبير من تخفيض ديونه، التي تسببت، خلال أسوأ أعوام هذا النادي عندما كان يلعب في دوري الدرجة الثانية، في تدخل القضاء في كثير من الأحيان.

ومن المحتمل أن تعود مجددا أسطورة "الشرانق"، فلا أحد يرغب في التفكير في ما يمكن أن يحدث عندما يقرر سيميوني مغادرة مدريد، بينما تستمتع الجماهير بأفضل أزمنة النادي سعداء بسيميوني، الذي جعلهم يعتادون الانتصارات.