.
.
.
.

سيميوني فخور بخروج أتليتكو من المنافسة على الدوري

نشر في: آخر تحديث:

بعيدا عن الحزن الذي رافق ضياع آمال فريقه في المنافسة على لقب دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم بعد خسارته أمام ليفانتي الهابط لدوري الدرجة الثانية تعامل دييجو سيميوني مدرب اتليتيكو مدريد مع الايجابيات فقط مع قرب نهاية ما يعتقد انه أفضل عام على مدار تاريخ النادي.

وخسر اتليتيكو 2-1 أمام ليفانتي الاحد عقب أيام قليلة من إطاحته ببايرن ميونيخ الألماني من دوري ابطال اوروبا ليبلغ النهائي. ولم يفز ليفانتي على اتليتيكو منذ عام 2007.

وترك هذا اتليتيكو متراجعا بفارق ثلاث نقاط برشلونة متصدر جدول الترتيب مع تبقي جولة واحدة فقط وليس بوسع الفريق ان يتجاوز المتصدر لان برشلونة يتفوق في سجل المواجهات المباشرة في حال تساوي الفريقين في رصيد النقاط.

وقال سيميوني لموقع النادي "لا توجد أي نوع من الأعذار فيما يخص مباراتنا السابقة."

وأضاف "ننهي ما يمكن ان تعد مسيرة رائعة وضخمة. نحن على بعد مباراة واحدة من منافسة برشلونة وريال مدريد."

وتابع "في السنوات الماضية كنا بعيدين بشكل اكبر واقتربنا من المنافسة هذا العام. هذا ما يشعرني بالسعادة."

وفاز اتليتيكو بلقب الدوري الاسباني موسم 2014-2015 إلا انه خسر نهائي دوري الأبطال في العام ذاته أمام ريال مدريد. وسيلتقي الفريقان ثانية في المباراة النهائية للبطولة يوم 28 مايو الجاري في ميلانو.

ولم يفز الفريق بلقب دوري الأبطال من قبل إلا انه أنهى في مركز الوصيف مرتين.

وقال سيميوني عن أداء فريقه اجمالا في الدوري "افتقرنا لشيء بالطبع."

وأضاف "أبلغت لاعبي أنني فخور بهم وأنهم يخوضون موسما رائعا إلى الآن. حان الوقت لاستعادة قوتنا لإنهاء الموسم بأفضل طريقة ممكنة."

وسينهى اتليتيكو مسيرته المحلية يوم السبت على أرضه أمام سيلتا فيجو.