.
.
.
.

الروسية إيفموفا تستأنف قرار إبعادها عن الأولمبياد

نشر في: آخر تحديث:

اكد اندري ميتكوف وكيل اعمال السباحة الروسية يوليا إيفموفا يوم الاثنين ان موكلته ستستأنف امام محكمة التحكيم الرياضي (كاس) قرار ابعادها عن الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو من قبل الاتحاد الدولي للسباحة.

وقال ميتكوف لوكالة "آر سبورت" الروسية "لقد اتخذنا قرارا بالاستئناف امام كاس. الطرف الخصم سيكون اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي للسباحة واللجنة الاولمبية الروسية".

وكان الاتحاد الدولي للسباحة اعلن في وقت سابق استبعاد 7 سباحين روس من دورة الالعاب الاولمبية المقررة في ريو دي جانيرو بينهم فلاديمير موروزوف ويوليا إيفموفا ونيكيتا لوبينتسيف الحاصلون على ميداليات في اولمبياد 2012 في لندن.

وبات الاتحاد الدولي للسباحة اول اتحاد يستبعد رياضيين روس على اساس المعايير التي حددت الاحد من قبل اللجنة الاولمبية الدولية التي كلفت الاتحادات الدولية المختلفة بالفرز بين الرياضيين الروس واستبعاد المتورطين في فضيحة التنشيط المنظم للدولة الروسية الذي كشفه تقرير ماكلارين في 18 يوليو الماضي، او الذين لهم ماض مع المنشطات.

واوقفت إيفموفا في 2014 بعد ثبوت تناولها مواد منشطة لمدة 16 شهرا.

وسيكون الاستئناف امام كاس موجها ضد اللجنة الاولمبية الدولية لوضعها معايير جديدة للاستبعاد، وضد الاتحاد الدولي لتطبيقه هذه المعايير، وضد اللجنة الاولمبية الروسية لسحب اسمها من قائمة المشاركين في الاولمبياد على اساس هذه المعايير.

واوقفت إيفموفا (24 عاما) في مارس بشكل موقت لثبوت تناولها عقار الملدونيوم الذي منع مطلع العام الحالي قبل ان يبرىء ساحتها الاتحاد الدولية في يوليو الحالي.

واعترفت إيفموفا، بطلة العالم 4 مرات في حوض كبير وصاحبة برونزية سباق 200 م صدرا في اولمبياد لندن، بانها تناولت الملدونيوم لاسبب طبية لكن قبل منعه من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات اعتبارا من الاول من كانون يناير 2016.