.
.
.
.

التحقيق في أحداث شغب بين جماهير وست هام وتشيلسي

نشر في: آخر تحديث:

فتح الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تحقيقا في أحداث العنف التي شهدتها مباراة وست هام يونايتد وتشيلسي، في استاد لندن بينما قال الفريق صاحب الأرض إن 200 شخص يواجهون قرارات بمنع حضور المباريات.

وتبادلت جماهير غاضبة إلقاء المقاعد التي انتزعتها من أماكنها والعملات المعدنية في الدقائق الأخيرة من المواجهة التي حسمها وست هام يونايتد بالفوز 2-1 في كأس رابطة الأندية الإنجليزية أمس الأربعاء.

وكانت أحداث شغب وقعت خارج الاستاد الذي استضاف أولمبياد لندن قبل أربع سنوات حيث تدخلت شرطة مكافحة الشغب لفض الاشتباكات بين الجماهير التي كانت في طريقها لاستقلال مترو أنفاق العاصمة.

وأكد الاتحاد الإنجليزي اليوم الخميس لرويترز أنه بدأ تحقيقا وسيتم تقييم الأدلة قبل التحدث مع الناديين.

وقال وست هام في بيان: "مسؤولو وست هام يونايتد واستاد لندن يضعان اللمسات الأخيرة لتحديد 200 شخص سيخضعون لحظر دخول الملعب بعد تورطهم في الاضطرابات خلال انتصار وست هام على تشيلسي في كأس رابطة الأندية الإنجليزية".

وتابع: "تم إحراز تقدم سريع في التحقيقات مع التشارك في لقطات الدوائر التلفزيونية المغلقة الخاصة بالملعب مع مسؤولي وست هام واستاد لندن وشرطة العاصمة".

"ستصدر قرارات حظر لمشجعين بسبب مخالفات متنوعة تبدأ من استخدام لغة مسيئة ومهينة وإلقاء صواريخ."

وفاز وست هام 2-1 على تشيلسي لكن أعمال الشعب هيمنت على ما نشر عن المباراة. وقالت الشرطة إنه تم توجيه الاتهام لثلاثة أشخاص بين ستة القي القبض عليهم قبل نهاية اللقاء.

وقالت كارين برادي نائب رئيس وست هام عبر تويتر "نتيجة رائعة الليلة الماضية.

"الفريق كان استثنائيا والأجواء كانت مثيرة. من العار أن يشوه عدد قليل هذه المناسبة".