.
.
.
.

موراتا يقود هجوم إسبانيا أمام مقدونيا

نشر في: آخر تحديث:

يحل ألفارو موراتا محل دييغو كوستا المصاب في قيادة خط هجوم منتخب إسبانيا خلال المواجهة أمام مقدونيا غدا السبت في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018

ويحتاج المنتخب الإسباني الذي يتصدر المجموعة السابعة مع إيطاليا برصيد 7 نقاط لكل منهما، إلى الفوز على مقدونيا في غرناطة من أجل الاقتراب خطوة جديدة من التأهل المباشر إلى مونديال.

ويتفوق منتخب لاروخا على نظيره الإيطالي بفارق الأهداف، ويسعى الفريق لتسجيل عدد وفير من الأهداف في شباك مقدونيا للاحتفاظ بموقعه في الصدارة نظرا لأن صاحب المركز الأول فقط في كل مجموعة هو الذي يتأهل مباشرة إلى كأس العالم.

وتعرض كوستا مهاجم تشيلسي الإنجليزي لإصابة في الفخذ خلال التدريبات وعلى الأرجح لن يشارك في المباراة التي تقام في غرناطة، وكذلك في المباراة الودية أمام إنجلترا يوم الثلاثاء المقبل.

وجاءت إصابة كوستا لتمنح موراتا فرصة المشاركة.

وقال موراتا: "إنه أمر مؤسف لدييجو، مسيرته مع المنتخب الوطني تراجعت بسبب الإصابة حقا".

وسجل كوستا 28 عاما، أربعة أهداف فقط خلال 14 مباراة مع منتخب أسبانيا، منذ أن قرر في 2013 تمثيل منتخب الماتادور بدلا من بلده الأصلي البرازيل.

ويمتلك موراتا إحصائيات أفضل مع المنتخب الأسباني حيث سجل ثمانية أهداف خلال 16 مباراة، علما بأنه شارك على حساب كوستا في يورو 2016 وسجل هدفين في شباك تركيا.

ويظل موراتا 24 عاما واحدا من الأصدقاء المحدودين لكوستا في المنتخب الأسباني رغم تنافسهما على تمثيل خط هجوم الفريق.

وقال موراتا: "نحن أصدقاء مقربين ونفهم بعضنا البعض بشكل جيد جدا، أحيانا نلتقي لتناول الطعام والمشروبات".

ويعاني منتخب أسباني على مستوى خط الهجوم منذ انتهاء عهد ديفيد فيا وفرناندو توريس مع الفريق في 2014، وفي الوقت الراهن فإن فرصة موراتا في تمثيل خط هجوم منتخب أسبانيا تبدو أفضل من كوستا.

وأشار موراتا: "أشعر بالراحة عندما أمثل بلادي، اعتقد انني أتكيف بشكل جيد مع طريقة لعب الفريق".

ويشارك موراتا مع منتخب أسبانيا بشكل أكبر مما يفعله مع ناديه ريال مدريد، بعد عودته للفريق قبل أربعة أشهر بعد موسمين قضاهما في يوفنتوس الإيطالي.

ويفضل الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الاعتماد على مواطنه كريم بنزيمة في خط هجوم النادي الملكي، في الوقت الذي يلعب فيه موراتا دور المنقذ حيث شارك من على مقاعد البدلاء ثلاث مرات ليمنح فريقه هدف الفوز القاتل.

وقال موراتا: "بالتأكيد أفضل الحصول على وقت أطول للمشاركة، لكننا نمتلك مهاجمين رائعين في الفريق، من بينهم كريم، كنت أعرف تماما عندما عدت إلى هنا أنني سأحتاج إلى القتال بمنتهى القوى لحجز مقعد في التشكيل الأساسي للفريق".

وأشار موراتا فيما يخص مباراة مقدونيا: "الجميع يتوقع منا الفوز بسهولة وتسجيل عدد كبير من الأهداف، ولكن ليس من السهل أبدا القيام بذلك في كرة القدم، حقيقي أن مقدونيا خسرت في أول ثلاث مباريات لها لكن هذا لا يدل على أنها فريق ضعيف، لن يكون من السهل التلاعب بخط دفاعهم".