.
.
.
.

مهمتان صعبتان تنتظران يوفنتوس وروما

نشر في: آخر تحديث:

عندما تنطلق منافسات المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم غدا السبت، حيث يخوض كل من المتصدر يوفنتوس وأقرب ملاحقيه روما صاحب المركز الثاني مواجهة شائكة خارج ملعبه، وذلك وسط انشغالهما بمباريات الكأس قبل استئناف المنافسات الأوروبية في فبراير المقبل.

ويحل يوفنتوس حامل اللقب ضيفا على ساسولو مساء الأحد، وذلك بعد فوزه على ضيفه ميلان 2 - 1 أمس الأول الأربعاء في دور الثمانية من بطولة كأس إيطاليا.
وكانت مباراة ميلان هي الثانية على التوالي التي يركز فيها المدير الفني ليوفنتوس، ماسيميليانو أليجري على الجانب الهجومي بشكل أساسي حينما دفع بالثلاثي باولو ديبالا وجونزالو هيجواين وماريو ماندزوكيتش.

ونجحت تجربة أليجري في المباراتين ليستعيد يوفنتوس توازنه بعد أن مني بالهزيمة الرابعة له في الدوري هذا الموسم، في 15 يناير الجاري عندما خسر أمام مضيفه فيورنتينا 1 - 2 .

ومع ذلك، يرى لاعب خط الوسط خوان كوادرادو أن عودة الفريق جاءت نتيجة جهده وزملائه على أرض الملعب، وصرح قائلاً: "أعتقد أنه بغض النظر عن التشكيلة، اعتمد الأمر على العزيمة والإصرار في الأداء. أدركنا أن علينا الكفاح بجدية من أجل تحقيق أهدفنا وقد بذلنا كل ما لدينا من أجل ذلك".

وأضاف: "هذا ما أحاول دائما تقديمه أيا كان الدور الذي أكون مطالبا به من قبل المدرب، سواء كان دورا هجوميا أو دفاعيا".

وتابع: "نلعب جيدا ولكننا الآن بحاجة إلى الراحة وإعادة شحن طاقتنا لأن أمامنا مجموعة من المباريات المهمة في الفترة المقبلة".

ويتصدر يوفنتوس جدول الدوري برصيد 48 نقطة وبفارق نقطة واحدة أمام روما صاحب المركز الثاني، لكن تتبقى مباراة مؤجلة ليوفنتوس أمام كروتوني من المقرر أن يخوضها في الثامن من فبراير المقبل.

وربما لا تشكل المباراة أمام ساسولو صاحب المركز الرابع عشر، مهمة سهلة أمام يوفنتوس، حيث يتمتع ساسولو بثقة عالية بعد أن حقق انتصارين متتاليين في مباراتيه الماضيتين بالدوري أمام باليرمو 4 - 1 وبيسكارا 3 - 1.

كذلك يواجه روما مهمة محفوفة بالمخاطر على ملعب سامبدوريا مساء الأحد، حيث يتطلع سامبدوريا صاحب المركز السادس عشر بالدوري إلى الثأر من فريق العاصمة الذي أطاح به من دور الستة عشر ببطولة الكأس عندما تغلب عليه 4 - صفر في 19 يناير الجاري.

كما يسعى سامبدوريا إلى استعادة توازنه وسط جماهيره بعد الهزيمة في مباراته الماضية بالدوري أمام مضيفه أتلانتا صفر - 1، في مباراة حسمت بضربة جزاء نفذها أليخاندرو جوميز.

وقال دييجو بيروتي لاعب روما: "ستكون مواجهة صعبة للغاية. بالتأكيد يسعون إلى الثأر بعد هزيمتهم في الكأس. ولكن مثل هذه المباريات هي التي تمهد الطريق للفوز بالألقاب".

وأضاف: "ربما تبدو المواجهة سهلة بالنسبة لنا بعد الفوز عليهم 4 - صفر في الكأس، ولكن الأمر يختلف عندما تلعب خارج الأرض. سنلعب وسط جماهير متحمسة للمنافس وكذلك أمام فريق يؤدي بشكل جيد، ولكن المباراة تحمل ثلاث نقاط مهمة للغاية".

أما نابولي الذي يحتل المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط خلف روما، فيخوض مباراته بالمرحلة الثانية والعشرين أمام باليرمو، وذلك بعد فوزه على فيورنتينا 1 - صفر مساء الثلاثاء وتأهله إلى الدور قبل النهائي ببطولة الكأس حيث يلتقي يوفنتوس.

وتأتي المباراة عقب استقالة إيوجيني كوريني من تدريب باليرمو، صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير، وتعيين دييجو لوبيز خلفا له مساء الخميس، ليصبح رابع مدرب للفريق هذا الموسم.

وتفتتح منافسات المرحلة مساء السبت بلقاء لاتسيو صاحب المركز الرابع مع ضيفه كييفو وزإنتر ميلان مع بيسكارا.

بينما تشهد باقي مباريات الأحد، لقاء تورينو مع أتلانتا وأودينيزي مع ميلان وفيورنتينا مع جنوه وكالياري مع بولونيا وكروتوني مع إمبولي.