.
.
.
.

سيتي يأمل بالحفاظ على سجل مدربه المثالي عبر شباك موناكو

نشر في: آخر تحديث:

سيكون هدف الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي هو تحقيق فوز مطمئن قبل مباراة الإياب في فرنسا عندما يلتقي مانشستر سيتي الإنجليزي فريق موناكو الفرنسي الثلاثاء في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ولن يكون حسم التأهل هو الشيء الوحيد الذي يصبو إليه غوارديولا من هذه المواجهة الصعبة وإنما يتطلع المدرب الإسباني إلى الحفاظ على سجله خاليا من السقوط في دور الستة عشر بهذه البطولة.

ولم يسبق لغوارديولا أن خسر مع فريقيه السابقين برشلونة وبايرن ميونخ الألماني في سبع مشاركات سابقة بدور الستة عشر للبطولة وهو ما يسعى للحفاظ عليه في التجربة الأولى له مع مانشستر سيتي.

ويعاني مانشستر سيتي من تذبذب المستوى في الدوري الإنجليزي هذا الموسم ولكن الفريق يتطلع إلى تكرار إنجاز الموسم الماضي في البطولة الأوروبية والوصول للمربع الذهبي على الأقل.

ولكنه يدرك تماما مدى صعوبة المواجهة التي تنتظره في دور الستة عشر أمام موناكو المتألق في الموسم الحالي.

ومنح غوارديولا عددا من لاعبيه الأساسيين راحة في مباراة الفريق التي انتهت بالتعادل هذا الأسبوع أمام هادرسفيلد في مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي وذلك استعدادا لمباراته المرتقبة غدا أمام موناكو.

ولكن ما يطمئن غوارديولا أن مانشستر سيتي لم يخسر في آخر تسع مباريات خاضها على ملعبه في دوري أبطال أوروبا وهو ما يمنحه التفاؤل أيضا في تحقيق نتيجة مطمئنة يحسم بها هذه المواجهة بشكل كبير قبل لقاء الإياب على ملعب موناكو.

ولم يخسر موناكو أي مباراة في آخر 12 مباراة خاضها بالدوري الفرنسي هذا الموسم حيث يتصدر جدول المسابقة ويبلغ متوسط تهديفه ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة.

ويدرك نيكولاس أوتاميندي نجم مانشستر سيتي هذه الحقيقة بالطبع لكنه قد يفتقد في هذه المباراة لجهود البلجيكي فينسنت كومباني زميله في قلب دفاع الفريق.

ويترقب غوارديولا الحالة البدنية للاعبه فينسنت كومباني قائد الفريق قبل اختيار التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها المباراة.

وينتظر أن تضم التشكيلة الأساسية كلا من كيفن دي بروين وليروا ساني ورحيم ستيرلنج وديفيد سيلفا ويايا توريه بعدما منحهم غوارديولا الراحة خلال مباراة الفريق أمام هادرسفيلد في مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويتطلع مانشستر سيتي إلى العبور لدور الثمانية في البطولة للمرة الثانية في تاريخه بعدما بلغ المربع الذهبي للبطولة في الموسم الماضي.

وقال أوتاميندي : موناكو يقدم أداء جيدا ويعتني كثيرا بالاستحوذ على الكرة وكيفية التصرف فيها... يضم موناكو بين صفوفه العديد من اللاعبين المتميزين الذين يجب أن نتوخى الحذر أمامهم لأنهم يمثلون إزعاجا لنا.

وقد يلعب مستوى المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو ، الذي تألق مع موناكو هذا الموسم بعد فترتي إعارة غير موفقتين في مانشستر يونايتد وتشيلسي الإنجليزيين دورا بارزا في حسم المواجهة.

وقال الأرجنتيني أوتاميندي : فالكاو لاعب متميز وموهوب داخل منطقة الجزاء... كان زميلي في بورتو البرتغالي كما التقينا عندما لعب المنتخب الكولومبي أمام نظيره الأرجنتيني.

وأضاف : كمدافع ، عليك أن تتحلى دائما بالحذر عندما تلعب أمامه. عودته غلى موناكو كانت جيدة بالنسبة له كما سجل للفريق 22 هدفا في 27 مباراة خاضها معه. ولهذا ، استعاد فالكاو مستواه العالي مجددا.

ويرى أوتاميندي أن مانشستر سيتي به المواهب والإمكانيات الكافية لتحقيق نتيجة مطمئنة في مباراة الذهاب.

وقال أوتاميندي : من المهم دائما أن تحقق الفوز ولا تستقبل شباكك هدفا عندما تلعب على ملعبك... بغض النظر عن قدرات موناكو ، علينا التركيز في مستوانا ومحاولة اللعب بأفضل شكل ممكن... سنبذل قصارى جهدنا ونتمنى تقديم المباراة التي نريدها ونحقق الفوز.