.
.
.
.

طموح الخليفي يهدد مستقبل إيمري في باريس سان جيرمان

نشر في: آخر تحديث:

بعد شهور قليلة من إبرام التعاقد بينهما ، يبدو أن طموح واستعجال ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان لتحقيق الإنجاز الأوروبي سيضع مستقبل المدرب الأسباني أوناي إيمري في مهب الريح ، حسبما ذكرت صحيفة "ماركا" الأسبانية الرياضية يوم السبت.

وكان الخليفي طالب إيمري لدى التعاقد معه قبل بداية الموسم الحالي ، وبالتحديد خلال مراسم تقديمه إلى وسائل الإعلام ، بقيادة الفريق إلى المربع الذهبي على الأقل في دوري أبطال أوروبا.

وترك إيمري فريق أشبيلية الأسباني في نهاية الموسم الماضي بعدما قاد الفريق إلى الفوز بلقب الدوري الأوروبي في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي.

وجاء رحيل إيمري عن تدريب أشبيلية بحثا عن تحد جديد من خلال باريس سان جيرمان وهو ما يتفق مع رؤية الخليفي الذي يرغب في تتويج سان جيرمان بطلا لأوروبا.

ورغم تعاقد إيمري مع سان جيرمان بعقد يمتد لموسمين ، قد يكون الخروج المهين للفريق من دور الستة عشر لدوري الأبطال منتصف الأسبوع الماضي سببا في عدم استكمال هذا العقد لاسيما وأن موقف الفريق في الدوري الفرنسي لا يبدو مطمئنا مما يعني أن الفريق قد يفقد فرصة الدفاع عن لقبه المحلي أيضا.

وودع سان جيرمان دوري الأبطال بالهزيمة 1 - 6 أمام برشلونة الأسباني يوم الأربعاء الماضي في إياب دور الستة عشر للبطولة رغم التوقعات الهائلة التي صبت في صالحه بعدما فاز على برشلونة 4 - صفر ذهابا في باريس.

كما يحتل سان جيرمان المركز الثالث في الدوري الفرنسي حاليا بعد 28 مباراة خاضها في المسابقة هذا الموسم علما بأن كلا من كارلو أنشيلوتي ولوران بلان المدربين السابقين للفريق حسم السباق على لقب الدوري بشكل كبير في هذه المرحلة من الموسم في كل من المواسم الأربعة الماضية التي احتكر فيها سان جيرمان لقب البطولة.

وأنفق الملاك القطريون لنادي سن جيرمان بسخاء على تدعيم صفوف الفريق في السنوات الماضية بهدف إحراز لقب دوري الأبطال الأوروبي مثلما فعل الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش بعد شراء نادي تشيلسي الإنجليزي.

وجنى أبراموفيتش ثمار استثماراته وفاز باللقب الأوروبي بعد عشر سنوات من تملكه النادي الإنجليزي.

ولكن الخليفي ، حسبما تشير "ماركا" ، يبدو أكثر استعجالا لتحقيق الإنجاز الأوروبي وذلك بعد سبع سنوات فقط من الملكية القطرية للنادي الباريسي.

وأوضحت الصحيفة أن سان جيرمان لا يميل إلى اتخاذ أي قرار متسرع ولكن الأجواء المحيطة بالنادي تشير إلى أن مستقبل إيمري مع الفريق على المحك.

ولم يلتق إيمري ، الذي يحظى بدعم هائل من لاعبي الفريق ، مع الخليفي منذ هزيمة الفريق الثقيلة أمام برشلونة.