.
.
.
.

غياب أومتيتي يلقي بظلاله على نتائج برشلونة في الدوري

نشر في: آخر تحديث:

ربما يفسر البعض خسارة برشلونة 2-1 أمام ديبورتيفو لاكورونيا يوم الأحد في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بغياب نيمار ولكنها قد ترجع للثغرة التي خلفها غياب صامويل أومتيتي في خط الدفاع.

ولم يشارك المهاجم البرازيلي نيمار، الذي تألق في الفوز 6-1 على باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء ، في مواجهة الأحد بسبب إصابة في الفخذ ليفتقد برشلونة بعضا من قوته الهجومية.

وكان دفاع الفريق هشا في غياب قلب الدفاع الفرنسي أومتيتي الذي لعب دورا محوريا في أول مواسمه منذ انضمامه إلى الفريق الكاتالوني قادما من اولمبيك مرسيليا الفرنسي الصيف الماضي مقابل 25 مليون يورو.

وفاز برشلونة في 16 مباراة بالدوري شارك فيها أومتيتي بينما انتصر في اثنتين فقط من 11 مباراة خاضها الفريق بدون اللاعب الفرنسي.

وكان لغيابه تأثير مباشر في الخسارة أمام ديبورتيفو إذ جاء هدفا صاحب الضيافة من كرتين ثابتتين.

وأخفق خافيير ماسكيرانو في ابعاد الكرة لينجح خوسيلو في تسجيل الهدف الأول بينما ارتقى اليكس بيرجانتينوس عاليا متفوقا على جوردي البا ليحرز هدف الفوز بضربة رأس.

ومركز قلب الدفاع مهمة لم تجد من يبرع فيها في برشلونة إذ حاول مجموعة من اللاعبين، بداية بدميترو تشيغرينسكي وانتهاء بتوماس فيرمالين، الاضطلاع بها ولكنهم لم يتمكنوا من ترك بصمتهم في كامب نو.

ولكن أومتيتي بدا بارعا في هذا المركز ولعب بثقة كبيرة بالنسبة للاعب يبلغ من العمر 23 عاما ويستمتع بواجباته الهجومية بنفس قدر المهام الدفاعية.

كما أنه يتميز باجادة ألعاب الهواء ويشعر بأريحية شديدة عندما تكون الكرة بين قدميه ويمكنه تجاوز المنافسين إلى أن يجد الزاوية الصحيحة للتمرير للمساعدة في بناء الهجمات من الخط الخلفي.

وقال المدرب لويس إنريكي : حقيقة أنا مندهش من سرعة تأقلم أومتيتي. انه مركز دائما ما عانى منه النادي.