.
.
.
.

ليفربول يحسم ديربي"ميرسيسايد" ويقترب من المقدمة

تقدم إلى المركز الثالث.. وأبقى إيفرتون سابعاً

نشر في: آخر تحديث:

لقن ليفربول جاره إيفرتون درسا قاسيا وانتزع فوزا رائعا ومستحقا 3 - 1 عليه يوم السبت في لقاء "ديربي الميرسيسايد" ضمن منافسات المرحلة الثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم ليعزز ليفربول آماله في إنهاء الموسم ضمن المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

ورفع ليفربول رصيده إلى 59 نقطة ليتقدم إلى المركز الثالث بفارق الأهداف فقط خلف توتنهام وتجمد رصيد إيفرتون عند 50 نقطة في المركز السابع.

وبادل ليفربول بالتسجيل عن طريق نجمه السنغالي المتألق ساديو ماني في الدقيقة الثامنة ورد إيفرتون بهدف التعادل الذي سجله ماتيو بنينجتون في الدقيقة 28 .

ولكن البرازيلي فيليب كوتينيو أنهى الشوط الأول لصالح ليفربول بهدف في الدقيقة 31 .

وفي الشوط الثاني ، سجل البديل البلجيكي ديفوك أوريجي هدف الاطمئنان لليفربول في الدقيقة 60 بعد ثلاث دقائق فقط من نزوله بديلا لساديو ماني الذي تعرض للإصابة لتكون الخسارة الوحيدة لليفربول في هذه المباراة انتظارا لما ستكشف عنه الفحوص الطبية للاعب.

جاءت بداية المباراة حماسية من الفريقين نظرا لكونها ديربي مهم بين الفريقين ولكن الحذر الدفاعي سيطر على الدقائق الأولى قبل أن يكشر ليفربول عن أنيابه ويسجل هدف التقدم المبكر بتوقيع ساديو ماني.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة لليفربول بدأها ماني من وسط الملعب حيث تبادل الكرة مع روبرتو فيرمينو ثم انطلق بالكرة مراوغا مدافعي إيفرتون حتى وصل داخل حدود منطقة الجزاء ثم سدد الكرة بيسراه زاحفة في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس لتتهادى الكرة داخل المرمى.

وحاول فيليب كوتينيو تكرار المحاولة بعدها بدقيقتين وشق طريقه إلى منطقة جزاء إيفرتون ولكنه سقط فيما أبعد الدفاع الكرة عن منطقة الجزاء.

وكرر كوتينيو المحاولة في الدقيقة 19 اثر هجمة مرتدة سريعة أنهاها بمراوغة رائعة لدفاع إيفرتون وتسديدة من داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس لكن الكرة أكملت طريقها ساقطة خلف الحارس قبل أن يبعدها فيل جاجيلكا برأسه من حلق المرمى.

وانتفض إيفرتون في الدقائق التالية حيث تخلى لاعبوه عن الانكماش الدفاعي وتبادلوا الهجمات مع ليفربول.

وحصل توم ديفيس لاعب إيفرتون على إنذار في الدقيقة 26 للخشونة مع ماني.

وأسفرت محاولات إيفرتون عن هدف التعادل الذي سجله ماتيو بنينغتون في الدقيقة 28 .

وجاء الهدف اثر ضربة ركنية لعبها لايتون بينس وهيأها جاجليكا برأسه ثم قابلها بنينجتون بلمسة خاطفة إلى داخل المرمى في غفلة من دفاع ليفربول.

ولكن فرحة إيفرتون بالهدف لم تدم طويلا حيث أحرز كوتينيو هدف التقدم لليفربول في الدقيقة 31 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة انطلق فيها كوتينيو بالكرة من وسط الملعب مراوغا دفاع إيفرتون حتى وصل إلى منطقة الجزاء ولعبها بيمناه في الزاوية البعيدة على يسار الحارس الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئا لتسكن الكرة المرمى.

ونالروس باركلي لاعب إيفرتون إنذارا في الدقيقة 40 للخشونة مع ديان لوفرين.

وفشلت محاولات الفريقين في الدقائق المتبقية من الشوط الأول لينتهي بتقدم ليفربول 2 - 1 .

واستأنف الفريقان هجومهما في الشوط الثاني ولكن كلا منهما فشل في ترجمة الفرص الثمينة التي سنحت له في بداية هذا الشوط.

وتلقى ليفربول صدمة كبيرة بعد عشر دقائق فقط من بداية الشوط الثاني حيث أصيب نجمه السنغالي ساديو ماني.

وخرج ماني في الدقيقة 57 ولعب مكانه البلجيكي ديفوك أوريجي لكن الأخير لم يستغرق وقتا طويلا ليكافئ مدربه على هذه الثقة فيه حيث سجل اللاعب الهدف الثالث للفريق في الدقيقة 60 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة لليفربول مرر منها كوتينيو الكرة إلى أوريجي الذي خدع دفاع إيفرتون قبل أن يتسلم الكرة على حدود منطقة الجزاء حيث هيأها لنفسه بهدوء وسددها قوية على يمين الحارس الذي اعتقد أنه سيسددها في الاتجاه الآخر.

ونال أشلي وليامز إنذارا في الدقيقة 63 للخشونة مع إيمري كان.

وواصل الفريقان هجومهما المكثف فيما تبقى من المباراة وإن ظل التفوق لليفربول الذي أهدر لاعبوه عدة فرص محققة لينتهي اللقاء بالفوز الثمين على إيفرتون.