.
.
.
.

إسبانيا تخشى "الإنذارات" في مواجهة مقدونيا

نشر في: آخر تحديث:

يضع المدرب جولين لوبيتيغي المدير الفني للمنتخب الإسباني صوب عينيه أكثر من هدف يأمل في تحقيقها عندما يلتقي المنتخب الإسباني نظيره المقدوني يوم الأحد ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

ويتطلع لوبيتيغي إلى قيادة الفريق للفوز على المنتخب المقدوني والحفاظ على موقعه في صدارة المجموعة السابعة بالتصفيات الأوروبية كما يرغب في الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة العاشرة منذ توليه مسؤولية الفريق بعد بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا.

وقد تشهد المباراة مشاركة كل من سيرخيو راموس وإيسكو وداني كارفاخال ضمن التشكيلة الأساسية للفريق بعد فوزهم مؤخرا مع ريال مدريد الإسباني بلقب دوري أبطال أوروبا.

ورغم انضمام اللاعبين الثلاثة وتدعيمهم لصفوف الفريق في هذه المباراة المهمة ، يخشى لوبيتيغي من مشكلة أخرى حيث يأمل في أن يتجنب لاعبوه الإنذارا في هذه المباراة خشية غياب أي لاعب عن المباراة التالية للفريق في التصفيات والتي يلتقي فيها نظيره الإيطالي في الثاني من سبتمبر المقبل.

ومنذ توليه تدريب الفريق ، قاد لوبيتيغي المنتخب الإسباني إلى ستة انتصارات وثلاثة تعادلات كان أحدثها التعادل وديا مع المنتخب الكولومبي في مباراة غاب فيها عدد من اللاعبين الأساسيين عن صفوف الماتادور الإسباني.

ولكن قوة الفريق ستكتمل في مباراة الغد بانضمام نجوم الريال وإن أثار انضمامهم بعض الاستفسارات حول كيفية استقبالهم من جانب لاعبي برشلونة المتواجدين في المنتخب.

وكان كارفاخال قلب دفاع الريال تهكم على جيرارد بيكيه نجم دفاع برشلونة خلال احتفالات الريال بإحراز لقب الدوري الإسباني.

ولدى سؤاله عن هذا ، قلل بيكيه من أهمية الواقعة مشيرا إلى أنها ربما تكون نابعة من "نشوة" الريال بعد الفوز بلقب الدوري.

وأشاد لوبيتيجي بقدرة فريقه على الرد وعدم الاستسلام حيث قلب الفريق تأخره في كل من مباراتيه أمام كولومبيا قبل أيام وإنجلترا في نوفمبر الماضي إلى التعادل 2 - 2 .

وينتظر ألا يجد المنتخب الإسباني صعوبة كبيرة في الفوز على نظيره المقدوني يوم الأحد ولكن التركيز الأكبر للفريق ينصب على تجنب الإنذارات لأن كلا من بيكيه وراموس وسيرخيو بوسكيتس وتياجو ألكانتارا وفيتولو ودييغو كوستا سيتعرض للإيقاف في لقاء إيطاليا على استاد "سانتياغو برنابيو" بالعاصمة الإسبانية مدريد في حال تعرض للإنذار في مباراة الغد.

ويتصدر المنتخب الإسباني المجموعة السابعة برصيد 13 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام نظيره الإيطالي ولكنه تعادل ذهابا مع المنتخب الإيطالي في عقر داره وهو ما يضاعف من آمال الماتادور الإسباني في التأهل المباشر لمونديال 2018 في حال فوزه على الآزوري في مدريد مطلع سبتمبر المقبل.

ومن المنتظر أن يحصل بيكيه على راحة من هجوم الجماهير الإسبانية عليه حيث يخوض المباراة خارج إسبانيا علما بأن الجماهير أطلقت صافرات الاستهجان ضده في مباراته الماضية مع المنتخب الإسباني.