.
.
.
.

كأس القارات.. فكرة سعودية تحولت إلى اختبار قدرات

نشر في: آخر تحديث:

تنطلق يوم غدٍ السبت كأس العالم للقارات في روسيا، بمشاركة 8 منتخبات هي ألمانيا حامل لقب كأس العالم 2014، وأبطال القارات الست، البرتغال واستراليا وغانا وتشيلي والمكسيك ونيوزلندا والمستضيف روسيا.

وبدأت كأس القارات بفكرة سعودية عام 1992 حينما تبناها الراحل الأمير فيصل بن فهد، رئيس اتحاد القدم آنذاك، بطلب من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز، ليصبح مسمى النسخة الأولى التي احتضنها ستاد الملك فهد بالرياض، "كأس الملك فهد" بمتابعة من الاتحاد الدولي "فيفا".

وتم استدعاء أربعة منتخبات هي منتخب الأرجنتين بطل أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة الامريكية بطل أمريكا الشمالية وساحل العاج بطل افريقيا، بالإضافة إلى المضيف السعودية بطل كأس اسيا 88، وتعذر حضور بطل أوروبا كونها كانت تتزامن مع أمم أوروبا.

ونجح الأخضر في الوصول إلى المباراة النهائية بعد فوزه على أمريكا 3-صفر ليخسر المباراة النهائية أمام منتخب الأرجنتين 3-1.

واستمرت السعودية في تنظيم كأس القارات في عام 95 التي شهدت تطوراً أكبر من النسخة الأولى حينما تم استدعاء 6 منتخبات الدنمارك والأرجنتين واليابان المكسيك نيجيريا بالإضافة إلى المضيف السعودية، ونجح المنتخب الدنماركي "بطل اوروبا" بتحقيق اللقب بعد فوزه على الأرجنتين في النهائي بثنائية نظيفة.

والنسخة الثالثة التي احتضنتها السعودية عام 1997 قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم الاعتراف الرسمي بالبطولة وضمها إلى روزنامته الدولية لتصبح ثاني أهم بطولة بعد كأس العالم وقرر تغيير مسماها إلى كأس القارات، لاسيما بعد تقدم عدة قنوات لشراء حقوق البطولة بالإضافة إلى الحضور الجماهيري الكبير، وهو ما جعل فيفا يستشعر بأهميتها ويقرر اضافة الصبغة الرسمية عليها.

وشارك في النسخة 8 منتخبات هي السعودية المضيف وبطل كأس اسيا 96 والإمارات وصيف بطل كأس اسيا والبرازيل وأوروغواي واستراليا والمكسيك وجمهورية التشيك وجنوب افريقيا، وحقق المنتخب البرازيلي البطولة وحقق المنتخب البرازيلي اللقب عقب فوزه على المنتخب الأسترالي 6-صفر، وكانت خير اعداد لنهائيات كأس العالم 98 في فرنسا.

وفي النسخة الرابعة قرر الاتحاد الدولي فسح المجال للدول الأخرى لتنظيم البطولة لاسيما وأن الحضور الجماهيري في الثلاث نسخ الأولى تجاوز النصف مليون مشجع، لتحظى المكسيك بشرف تنظيم البطولة وهي التي شهدت المشاركة الأخيرة للمنتخب السعودي، والذي وصل فيها إلى الدور نصف النهائي والتي شهدت خسارته أمام البرازيل حامل اللقب 8-2 لتستمر على نفس النظام في نسختي 2001 و2003 ليقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم تغيير نظامها لتصبح البطولة قبل نهائيات كأس العالم بعام وأن تقام في نفس البلد المضيف لكأس العالم.

ويعتبر لاعب المنتخب السعودي السابق فهد الهريفي صاحب أول هدف في تاريخ البطولة، والذي أحرزه عن طريق ركلة جزاء نفذها بنجاح في مرمى المنتخب الأمريكي في افتتاح مواجهات النسخة الأولى.

وعرفت بطولات القارات مشاركة العديد من النجوم وأبرزهم الارجنتيني غابرييل باتيستوتا في النسختين الاولى والثانية، والأرجنتيني دييغو سيميوني، والدنماركي مايكل لاودروب، والبرازيلي روماريو الذي نجح بتحقيق هداف البطولة الثالثة بتسجيل 7 أهداف، وشهدت أيضاً بزوغ نجم مواطنه رونالدو الذي سجل 4 أهداف في ذات النسخة، ومواطنهم رونالدينيو في النسخة الرابعة، ومن خلال ذات البطولة حقق داني ألفيس 7 بطولات في عام واحد بعدما فاز بها 2009 مع البرازيل وحقق 6 بطولات مع برشلونة حينها.

ومن أبرز الأحداث العالقة في ذهن الجماهير الرياضية هي حينما اسبغت النسخة السادسة التي أقيمت في فرنسا باللون الأسود، بعدما لقي لاعب المنتخب الكاميروني مارك فيفيان فويه حتفه على أرضية الملعب خلال مواجهة منتخب بلاده أمام المنتخب الكولومبي في الدور نصف النهائي بعد سقوطه على أرضية الملعب اثر اصابته بنوبة قلبية حادة.

ويملك المنتخب البرازيلي الرصيد الأعلى في حصد البطولة بعدما توج باللقب في أربع نسخ أعوام 1997،2005،2009، 2013، يليه المنتخب الفرنسي الذي توج بلقبها في نسختين عامي 2001، 2003.