.
.
.
.

حرب كلامية تشعل نزال المليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

احتدمت الحرب الكلامية العنيفة بين الأميركي فلويد مايويذر، والإيرلندي كونور ماكغريغر، خلال المؤتمر الصحافي الختامي في عاصمة الضباب الإنكليزية لندن، وذلك قبل المواجهة المرتقبة في السادس والعشرين من الشهر المقبل في لاس فيغاس الأميركية.

مايويذر الذي اعتزل الحلبة في 2015 وبحوزته خمسة ألقاب مختلفة في عالم الملاكمة، تبادل الإهانات والعبارات النارية مع ماكغريغر بطل نزالات الفنون القتالية المختلفة "يو اف سي" أمام جمع غفير من نجوم الفن والرياضة، ووسط هتافات الاستهجان من قبل الـ5000 آلاف مشجع من حضروا خصيصا من إيرلندا لدعم ماكغريغر في المواجهة الرابعة له أمام خصمه خلال أربعة أيام، بداية من لوس أنجلوس، ثم تورونتو ونيويورك.

الرياضي الأميركي الأعلى دخلاً في 2015 بـ300 مليون دولار جعل كونور ينتظر لفترة طويلة، قبل أن ينضم إليه على منصة المؤتمر حيث دخل إلى القاعة وهو بأكمل حلة أظهر فيها مدى ثرائه المالي بواحدة من أغلى الساعات في العالم، وهي مرصعة بالألماس بلغت قيمتها 1.4 مليون دولار أميركي.


هذا المشهد دفع ماكغريغر الذي كان يحتفل بعيد ميلاده الـ29 أن ينهال عليه بوابل من الشتائم والإهانات قائلا: "انظروا إليه إنه قصير ويرتدي حذاء بكعب عالٍ ليزيد من طوله".

وعندما انتبه كونور أن مايويذر لا يأبه بكلامه وهو يلتقط صوراً لنفسه "سيلفي" بدأ المقاتل الإيرلندي بتوجيه كلمات لاذعة لمنافسه بقوله:

"يا صديقي أنت في الأربعين من العمر، لا تكن مثل الاطفال الصغار، ضع التلفون جانبا وبإمكانك أن تشاهد صور الأمس أيها الغبي الأصلع".

مايويذر لم يتوانَ في توجيه الرد على العبارات المسيئة بطريقة مباشرة وغير مباشرة، لكنه اختتم رده على كلام ماكغريغر بقوله: "إنك لقمة سائغة سيتم تجهيزك على المايكرويف، لابد لك أن ترتقي بمستواك انظر إلى هذه الساعة إنها بمليون وأربعمئة ألف دولار أياها الـ ...".

النزال يحظى باهتمام كبير من عشاق النزالات حول العالم، رغم ما تحيط به من شكوك حول مستوى المنافسة، لأنها المرة الأولى التي يلتقي فيها بطل للملاكمة وبطل لفنون القتال، وأيضا لأن الفرق الكبير بينهما في العمر بالإضافة إلى ابتعاد الأميركي مايويذر عن الحلبة بسبب اعتزاله قبل عامين، حيث يرى البعض أن مايويذر يملك خبرة طويلة في فنون الملاكمة وهو معروف بأسلوبه المراوغ على الحلبة وضربته القاضية، بينما يخالف البعض الآخر الرأي، وهم يراهنون على قوة ماكغريغر البدنية وقوة لكماته التي جعلت منه بطلا لوزنين مختلفين في فنون القتال.