.
.
.
.

سيغوردسون.. لاعب "المنحة" الذي يساوي 50 مليوناً

نشر في: آخر تحديث:

عانى الأيسلندي غيلفي سيغوردسون نجم سوانزي سيتي من النجاح والفشل في مسيرته بالبطولة المحلية الإنجليزية، واليوم بات طرفاً في نزاع إيفرتون وسوانزي من أجل الحصول على خدماته، بمبلغ كبير يلامس 50 مليون جنيه إسترليني.

اليوم، تخوض إدارة إيفرتون مفاوضات صعبة مع نظيرتها في سوانزي على شراء عقد النجم الأيسلندي الدولي، مقابل 40 مليون جنيه إسترليني، وفي المقابل يرفض الويلزيون التخلي عنه إلا في حالة دفع 50 مليون جنيه إسترليني، وحتى الآن تقف المفاوضات في المنتصف بينهما، بعدما رفع إيفرتون عرضه إلى 45 مليوناً، بينما يؤكد بول كليمنت مدرب سوانزي أن انتقال سيغوردسون إلى مدينة ليفربول مرهون باستلام 50 مليون جنيه إسترليني.

علاقة غيلفي مع ملاعب كرة القدم الإنجليزية بدأت صدفة، عندما ذهب رفقة 6 أطفال في عام 2005 إلى لندن لخوض منحة رياضية في نادي ريدينغ، وأبهر خلالها مسؤولي النادي العاصمي ليقرروا توقيع عقد احترافي معه.

ورشح الأيسلندي لأن ينال جائزة أفضل لاعب في موسمين متتاليين، مع ريدينغ الإنجليزي موسم 2009-2010 وهوفنهايم الألماني 2010-2011 ما دعى توتنهام الإنجليزي للتعاقد معه صيف 2012.

وعانى سيغوردسون من المشاكل في توتنهام، قضى هناك موسمين لم يسجل خلالها إلا 9 أهداف في 19 مباراة خلال 24 شهراً، وانخفضت قيمته السوقية بعدما وضعه النادي اللندني على قائمة الانتقال، ليرحل إلى سوانزي لقاء 11 مليون جنيه.

ولعب سيغوردسون ثلاثة مواسم قضاها مع سوانزي الإنجليزي الملقب بالبجع ساهم فيها بتسجيل 52 هدفا سجل منها 27 وصنع 25 هدفا أخرى مما أعاده ليصبح من ألمع نجوم الدوري الإنجليزي الممتاز بعد موسمين سيئين في توتنهام، وقد كان ثالث صانعي الأهداف الموسم الماضي في الدوري الإنجليزي الممتاز ومتخصص الركلات الحرة والكرات الثابتة رغم مصارعة ناديه على الهبوط وإفلاته منه بصعوبة.

وشارك سيغوردسون في 50 مباراة مع المنتخب الأيسلندي سجل فيها 15 هدفا، وقد شارك في كأس أمم أوروبا 2016 وساهم في وصول منتخبه إلى ربع نهائي البطولة بعد إقصاء المنتخب الإنجليزي في مفاجأة كبيرة وإنجاز لم يسبق لأيسلندا الوصول إليه.