.
.
.
.

فينغر يطلق الوعود.. وجماهير أرسنال تتخوف

نشر في: آخر تحديث:

يعيش نادي أرسنال الإنجليزي، سوق انتقالات ساخنا بعد اضطراب الأنباء حول رحيل نجم الفريق التشيلي الكسيس سانشيز والمهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو من عدمها، خاصة بعد تجديد المدرب الفرنسي أرسين فينغر عقده لسنتين إضافيتين، وإصراره يوم الأحد في مقابلة نشرها موقع النادي الرسمي بأن النجم التشيلي باق في الفريق، رغم أن المدير الفني الفرنسي يملك تاريخاً في إطلاق الوعود فيما يتعلق ببقاء اللاعبين، وأغلبها لم تنفذ.

يستلم النجم التشيلي 150 ألف جنيه استرليني أسبوعيا بعقد وقعه صيف 2014 قادما من برشلونة الإسباني، ولكن عقده الذي ينتهي في 2018 دعا فينغر في يناير 2017 إلى أن يقدم عرضا جديدا للتشيلي براتب 270 ألفا أسبوعيا كي يصبح الأعلى أجرا في النادي، لكن الأخير بدأ بالمماطلة بعد اهتمام أندية بايرن ميونيخ، باريس سان جيرمان، ومانشستر سيتي باللاعب.

ويسترجع جماهير أرسنال ذكرى رحيل أسطورتهم تييري هنري إلى برشلونة صيف 2007، وحينها أكد فينغر أن اللاعب الملقب بالغزال لن يترك شمال لندن وأن خروجه من أرسنال الإنجليزي "ضرب من الخيال"، لكنه وفي صفقة بلغت 24 مليون يورو ذهب إلى برشلونة الإسباني.

وتظهر حادثة أخرى، وهي قصة سيسك فابريغاس الذي أتى يافعا إلى أرسنال الإنجليزي عام 2003 وقرر تركه عام 2011 إلى نفس وجهة زميله السابق هنري، نادي برشلونة الإسباني، بمبلغ 29 مليون يورو، أصر أرسين فينغر آنذاك على أن فابريغاس سيبقى كونه قائد الفريق الأول رغم صغر سنه، لكن الأخير دفع مبلغا كبيرا من ماله الخاص لتسهيل انتقاله إلى البلاوغرانا.

وفي العام نفسه، وبمبلغ 26 مليون يورو غادر الفرنسي سمير نصري النادي اللندني، ليحط رحاله في مانشستر سيتي الإنجليزي والذي قد شبهه أنصار أرسنال الإنجليزي بمواطنه السابق في الفريق روبيرت بيريز، ولم يكن كافيا لفينغر الوعود التي قطعها بأن يحافظ عليه.

الهولندي روبن فان بيرسي، أحرز لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2011/2012 وبعدها بأشهر قليلة، قرر الرحيل إلى غريم أرسنال الإنجليزي، مانشستر يونايتد الإنجليزي في صفقة صدمت الشارع الرياضي الإنجليزي، ما تسبب ذلك في غضب جماهيري كبير ومطالبات بإقالة المدرب الفرنسي لمواصلته بالتفريط بالنجوم.

رحل أسطورة أرسنال الإنجليزي هنري، وخرج بعده الكثير من نجوم "المدفعجية"، ما جعل مشجعي الفريق الإنجليزي يتأهبون لخروج النجم التشيلي، دون الالتفات لتصريحات المدرب الفرنسي بأن سانشيز باق في أرسنال.