لوف ينتقد الهتافات النازية.. ويقول: عار على ألمانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

اعتبر مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يواكيم لوف الأحد، الهتافات النازية التي رددها مشجعون للمنتخب في براغ خلال مواجهة التشيك في تصفيات مونديال 2018، هي بمثابة "عار" على ألمانيا.

وخلال المباراة الجمعة في العاصمة التشيكية (فازت ألمانيا 2-1) ضمن تصفيات المجموعة الثالثة المؤهلة لمونديال روسيا، أطلق مشجعون ألمان صافرات استهجان خلال عزف النشيدين الوطنيين، وشعارات نازية خلال المباراة، ما لقي تنديد العديد من اللاعبين.

وخلال مؤتمر صحافي عشية المباراة ضد ضيفه المنتخب النرويجي في شتوتغارت، قال لوف: "لا يمكنني أن أنتقل مباشرة إلى الأسئلة الرياضية من دون التعليق على ما جرى في براغ".

وأضاف: "يتملكني الغضب، وأنا متأثر لرؤية أن بعض من يسمون أنفسهم مشجعين، يستخدمون كرة القدم، ومباراة دولية" لرفع شعارات من هذا القبيل، مضيفا "هم يجلبون العار لبلدنا".

ونوه لوف بقرار لاعبين بعدم التوجه لأداء التحية المعتادة للمشجعين بعد المباراة، والانتقال مباشرة إلى غرف تبديل الملابس.

وأضاف: "أنا مؤيد لفرض عقوبات قاسية جدا بحق مثيري الاضطرابات هؤلاء. لا نريدهم، لسنا منتخبهم الوطني، وليسوا مشجعينا"، متابعا "مع الأخذ في الاعتبار تاريخنا، من المهم أن نمثل بجدارة بلدنا ومثل التسامح والاحترام والانفتاح على العالم التي يتمتع بها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.