.
.
.
.

الألماني رويس يعترف: فكرت في اعتزال كرة القدم

نشر في: آخر تحديث:

قال لاعب الوسط المهاجم الألماني ماركو رويس، يوم الأربعاء، أنه غير متأكد من قدرته على لعب كرة القدم مجددا، فيما يواصل التعافي حاليا من إصابة بالغة في الركبة، ربما ستضطره للرحيل عن فريق بوروسيا دورتموند الألماني عقب انتهاء عقده مع الفريق عام 2019.

وواصلت لعنة الإصابة مطاردتها لريوس، 28 عاما، حيث أصيب بتمزق في الرباط الصليبي للركبة في نهائي بطولة كأس ألمانيا في شهر مايو، الذي توج به دورتموند عقب فوزه على آينتراخت فرانكفورت.

وتحدث ريوس عن "الجنة والجحيم"، خلال مقابلة أجراها مع مجلة (جي كيو) الدولية، نشرت يوم الأربعاء حيث قال: كان هذا اللقب هو الأول في مسيرتي، وأردت أن أحتفل به بشكل مختلف وليس بالإصابة في الرباط الصليبي.

واعترف رويس أنه أجهش بالبكاء بسبب تعرضه للإصابة، ورفض إعطاء موعد محدد لعودته للملاعب مرة أخرى.

وشدد رويس: لن أعود إلى الملعب مجددا حتى يشير جسدي إلى أن الوقت حان، لا أعرف ما إذا سيمكنني العودة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام القادم من عدمه، هذا لا يهمني الآن.

وتسببت الإصابات المتلاحقة، التي عانى منها ريوس خلال مسيرته الرياضية، في ابتعاده عن بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي أقيمت بفرنسا عام 2016، كما غاب عن تتويج المنتخب الألماني ببطولة كأس العالم بالبرازيل قبل ثلاثة أعوام.

وأضاف رويس: ربما يقول البعض أنه يصنع الكثير من المال، ولكنك لا تهتم بهذه الأقاويل في تلك اللحظات، أريد التخلي عن كل ما أملكه في سبيل أن أكون لائقا لأداء عملي الذي أعشقه: لعب الكرة.

وأوضح رويس أنه وردت إلى ذهنه فكرة الاعتزال، لكنه أشار إلى أنه مستعد لخوض تحد جديد عند انتهاء عقده مع دورتموند بعد عامين.

وقال رويس: هناك أربعة أو خمسة أندية كبرى تسعى للتعاقد معي، سأبلغ الثلاثين عاما في 31 مايو عام 2019، سيكون هذا آخر عقد كبير يمنح لي، كما أنها ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة لي لعمل شيء جديد.

واستدرك رويس قائلا: لكن ينبغي علي أن أكون صادقا مع نفسي، حيث يتعين علي القول بأنني لا أعرف الآن ما الذي سيحدث في ذلك الحين.