.
.
.
.

بيرو تسعى لإقصاء الأرجنتين بأيدي رفيق مارادونا

نشر في: آخر تحديث:

ثلاث مواجهات كروية بين الأرجنتين والضيف من البيرو كانت هي الأبرز في تاريخ لقاءاتهم وتعد حكايات كروية لا تنسى للاتينيين.

وفازت البيرو ذهابا على الأرجنتين في شهر أغسطس عام 1999 على ملعب بومبونيرا في بوينيس أيريس، حيث لم يسبق لها التأهل إلى نهائيات كأس العالم قبلها فيما لم يغب أصحاب الضيافة عن الحدث العالمي منذ انطلاقه في 1930، وبقيادة مدربهم البرازيلي ديدي الفائز كلاعب باللقب العالمي مرتين، نجح الضيف البيروفي بتحقيق التعادل وحجز البطاقة المؤهلة إلى مونديال المكسيك مؤذنا ببداية جيل ذهبي في تاريخ كرة البلاد، وقد وصل لربع نهائي كأس العالم 1970 وودع أمام البرازيل آنذاك.

ووصل منتخب بيرو إلى الدور الثاني الذي يلعب بطريقة المجموعة بين أربعة فرق، والتقى أصحاب الأرض في مدينة روزاريو، رفاق كيمبس بقيادة سيزار لويس مينيوتي، منتخب البيرو، حيث كان يحتاج الأخير أربعة أهداف في مرمى بيرو لتجاوز المنافس منتخب البرازيل إلى النهائي، فجاء الفوز بستة أهداف لا رد لها على بيرو، وبدأت بعدها همسات عن اتفاق مسبق بين قيادتي البلدين بتسهيل أمور تأهل الأرجنتين بالفوز الكبير.

وكاد لاعبو بيرو أن يغسلوا عار 1978، في بومبونيرا في تصفيات مونديال 1986، حيث فازت بيرو ذهابا وكانت متقدمة إيابا بهدفين لهدف حتى ماقبل النهاية بدقيقة، والتي وصفها الأسطورة مارادونا بأكثر مباراة مخيفة في تاريخه الكروي، قبل أن ينجح ريكاردو غاريكا بإدراك التعادل وإيصال بلاده إلى نهائيات المكسيك.

ويقود غاريكا الأرجنتيني منتخب بيرو المتمسك بالمركز الرابع المؤهل مباشرة إلى نهائيات روسيا متساوية بالنقاط مع الأرجنتين ومتقدمة عليها فقط بتسجيلها أهدافا أكثر في المباريات الستة عشر التي لعبت حتى الآن.