.
.
.
.

ميلان يعتمد على "الحرس القديم" للوصول إلى دوري الأبطال

نشر في: آخر تحديث:

مازال ميلان الإيطالي ثاني أكثر أندية أوروبا تتويجاً بلقب دوري الأبطال، يبحث عن أول ألقابه الأوروبية منذ 11 عاماً، من خلال الاعتماد التام على عدد من اللاعبين الذين كانوا موجودين في أثينا وقت تحقيق الفريق آخر بطولاته القارية عام 2007 على حساب ليفربول الإنجليزي.

وعُين غاتوزو مدربا للفريق يوم الاثنين، بعد أن سبقه بهذا المنصب الهولندي كلارنس سيدورف، والإيطاليان فيليبو إنزاغي وكريستيان بروكي، وكلاهم من الفريق الذي حقق لميلان آخر بطولاته الأوروبية بهدفي فيليبو إنزاغي مقابل هدف لليفربول الإنجليزي عندما كان الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرباً لـ"الروزينيري".

وتولى الهولندي كلارنس سيدورف تدريب الفريق الأحمر والأسود في يناير عام 2014، قبل أن تقرر الإدارة إقالته في يونيو من ذات السنة وإعلان فيليبو إنزاغي مدربا للفريق.

وبدأ إنزاغي مشواره التدريبي موسم 2014 – 2015، بشكل جيد بعد أن فاز بأول لقاءين أمام لاتسيو وبارما، إلا أن أدريانو غالياني، رئيس ميلان التنفيذي آنذاك، أبعد المهاجم السابق عن دكة فريق مدينة ميلانو قبل بداية موسم 2015 – 2016.

وتولى كريستيان بروكي، لاعب الوسط السابق، مهام تدريب ميلان في أبريل 2016، خلفا للصربي ميهالوفيتش، وعقب انتهاء الموسم، تقرر تعيين فينتشينزو مونتيلا مدربا للفريق وإقالة بروكي.

ويبدأ غاتوزو، رابع لاعب من الجيل الحائز على دوري أبطال أوروبا، مهامه في نوفمبر 2017، بعد أن تولى مطلع موسم 2017 – 2018، تدريب فريق الشباب في النادي.

ولم يستطع ميلان الوصول إلى دور نصف النهائي منذ موسم 2006 – 2007، الذي فاز به النادي الإيطالي ببطولة دوري أبطال أوروبا، حيث خاض ميلان 10 مواسم منذ آخر بطولة أوروبية، شارك في 7 نسخ منها وغاب عن 3، وكان أبرز دور وصل إليه الفريق الملقب بـ"الروسونيري" هو الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا 2011 – 2012، عندما خسر من برشلونة الإسباني وودع البطولة.