.
.
.
.

ساكي: باريس نادٍ بلا هوية.. ومجموعة من اللاعبين

نشر في: آخر تحديث:

أظهر الخروج المبكر المتكرر لباريس سان جيرمان من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أن النادي لا يزال غير قادر على ترك بصمة مؤثرة رغم إنفاق الملايين لبناء هذه التشكيلة.

وخرج سان جيرمان من دور الستة عشر بخسارته 5-2 أمام ريال مدريد في مجموع المباراتين وبعدما تعثر 2-1 في باريس يوم الثلاثاء وبدا أنه غير قادر على تحقيق انتفاضة عقب الخسارة 3-1 في مدريد في لقاء الذهاب الشهر الماضي.

وفي ظل غياب نيمار، الذي يتعافى من خضوعه لجراحة في الكاحل، فشل فريق المدرب أوناي إيمري في صناعة الفرص الخطيرة الكافية لهز دفاع حامل اللقب.

وكتبت صحيفة ليكيب الفرنسية في صفحتها الرئيسية: كل ذلك من أجل هذا. وأضافت: اختفى باريس سان جيرمان دون أن يترك بصمة.

ومنذ استحواذ قطر على سان جيرمان في 2011 لم يبلغ النادي قبل نهائي دوري أبطال أوروبا وخرج من دور الستة عشر للموسم الثاني على التوالي بعدما خرج قبلها أربع مرات متتالية من دور الثمانية.

وأنفق سان جيرمان 400 مليون يورو لضم نيمار والفرنسي كيليان مبابي لكن ذلك لم يكن كافيا، إذ ظهر اللاعب البرازيلي بشكل متواضع في لقاء الذهاب بينما اختفى زميله تقريبا في لقاء الإياب.

وفي الدوري الفرنسي يتصدر سان جيرمان المسابقة بفارق 14 نقطة بعد 28 مباراة، ويمكن القول إن الفريق يفتقر للتنافس القوي مثل باقي بطولات الدوري الكبيرة حتى يكون جاهزا لمنافسات دوري الأبطال.

ويعتقد أريجو ساكي مدرب ميلانو السابق أن النادي الذي تأسس في 1970 يجب أن يبني هويته الخاصة.

وقال ساكي للتلفزيون الإيطالي: باريس سان جيرمان هو مجموعة فقط من اللاعبين.

لا يمكن شراء الأفكار، يجب أن يأتي النادي أولا دائما، كنت أعتقد أن الفريق سيلعب بحماس وعزيمة، أعتقد أن باريس سان جيرمان يحتاج إلى أن يصبح مؤسسة.

وأكد ناصر الخليفي رئيس سان جيرمان أنه "محبط من بعض اللاعبين" وبكل تأكيد سيكون منهم لاعب الوسط ماركو فيراتي الذي تلقى الإنذار الثاني وتعرض للطرد بسبب الاعتراض على الحكم في لعبة غير مؤثرة.