.
.
.
.

شبهات مونديال قطر تتصدر نقاش مؤتمر النزاهة في لندن

نشر في: آخر تحديث:

نظمت مؤسسة النزاهة في الرياضة مؤتمراً لمناقشة الفساد في لعبة كرة القدم و"فيفا" وتداعياته على شعبية اللعبة وإدارتها، وشجع المشاركون في المؤتمر على استعادة النزاهة في كافة أنواع الرياضة وتطوير البحوث والمبادرات لاستعادة مصداقية الرياضة.

الفساد ومكافحته في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" على رأس أولويات مؤتمر النزاهة ما بين الرياضة والسياسة.

وشارك في المؤتمر شخصيات سياسية ومسؤولون دوليون في اتحادات كرة القدم وخبراء ولاعبون سابقون.

ملف تنظيم قطر لكأس العالم 2022 حظي بنقاش واسع نتيجة مزاعم تقديم رشاوى إلى أعضاء اللجنة التنفيذية للفوز باستضافة المونديال.

وقال داميين كولينز، رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة بالرياضة والثقافة والإعلام في إنجلترا بأنه إذا ما كانت هناك أدلة فساد للحصول على قرار ما في الرياضة فيجب التحقيق في الأمر مهما طال الزمن، مضيفا أن هناك تحقيقات جارية بشأن فساد الاتحاد الدولي لكرة القدم في سويسرا تتعلق بمنح روسيا وقطر استضافة مونديال 2018 و2022.

وطرح المشاركون حلولا تستند إلى أبحاث علمية لمواجهة تحديات ومخاطر تواجهها الرياضة العالمية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص من سوء إدارة وفساد وتلاعب في نتائج المباريات من أجل إعادة النزاهة والمصداقية للرياضةِ الدولية بدءاً من رأس الهرم "فيفا".

ومن جانبها، وأكدت الأسترالية بونيتا ميرسياديس المسؤولة سابقة في اتحاد الكرة الأسترالي أن مونديالي روسيا وقطر جرى منح حقوق استضافتهما على إثر تقديم رشاوى.

ويعتبر المؤتمر منصة دولية للعمل مع باقي الدول والمؤسسات لإيجاد حلول ملزمة للفساد الذي هز كرة القدم على وجه التحديد في السنوات الماضية وللتأكيد على ضرورة استعادة النزاهة والشفافية في الرياضة لما لها من عواقب على مستقبل الشباب والرياضة في العالم أجمع.