إسرائيلي حرم العرب من أجمل مباراة في تاريخ كأس العالم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

كان العرب في صيف العام 1982 ينتظرون إقامة مباراة البرازيل وإيطاليا في ربع نهائي مونديال ذلك العام، مدفوعين بسحر "السامبا" التي قدمت واحدة من أجمل فترات كرة القدم في التاريخ، وصلابة الطليان وبحثهم عن الانتقام من الهزيمة المذلة في نهائي 1970، إلا أن رجلاً إسرائيلياً يدعى إبراهام كلاين حرمهم من متابعة المباراة مباشرة، وعرفوا فيما بعد بنتيجة واحدة من أجمل مباريات المونديال عبر التاريخ.

كان البرازيليون يتواجدون في برشلونة الإسبانية مدججين بمجموعة من أمهر اللاعبين على مر التاريخ، مثل سقراط وزيكو وجورجينيو ومن خلهم مدربهم تيلي سانتانا، أما الطليان فاعتمدوا على العجوز دينو زوف والمهاجم باولو روسي الذي عاد من الإيقاف عامين للتو، ولم يلعب سوى 3 مباريات مع يوفنتوس قبل الاستدعاء إلى المونديال.

أبراهام كلين
أبراهام كلين

كلاين الذي يبلغ من العمر (84 عاماً) اليوم، وولد في مدينة تيشيمورا الرومانية قبل الوصول إلى إسرائيل، كان حكماً معروفاً منذ بداية السبعينيات الميلادية، وحكم مباراة البرازيل وإنجلترا التي انتهت بفوز الأول بهدف، وتصدي جوردان بانكس الشهير لرأسية بيليه.

يقول كلاين عن مشاركته تلك: سافرت برحلة طويلة إلى غوادلاخارا قبل بداية البطولة لأتأقلم على التنفس في بلاد ما فوق سطح البحر، وقبلها قضيت أسبوعين أتسلق الجبال في تل أبيب لأكون جاهزاً لقيادة المونديال.

وواصل: بقيت أسبوعين أجمع أشرطة لمباريات إنجلترا والبرازيل وأدرس طريقة لعبهما، وانتبهت أن بيليه يعتمد على طريقة معينة بالسقوط داخل منطقة الجزاء وكثيراً ما حصل على جزائيات بسبب تلك الخدعة، لكني تجاهلت سحر أعظم لاعب في العالم، وأمرت باستمرار اللعب، لقد كان القرار الأفضل في حياتي.

الحكم الإسرائيلي في مباراة البرازيل وإنجلترا بكأس العالم 1970
الحكم الإسرائيلي في مباراة البرازيل وإنجلترا بكأس العالم 1970

كان أبراهام ضمن قائمة الحكام الذين سيشاركون في قيادة مباريات كأس العالم 1974، لكن حادثة أولمبياد ميونيخ 1972 التي نفذتها منظمة أيلول الأسود ضد الوفد الإسرائيلي جعلته يتراجع، قبل أن ينضم مجدداً إلى طاقم تحكيم مباريات كأس العالم في الأرجنتين.

صورة حديثة للحكم
صورة حديثة للحكم

وفي مونديال الأرجنتين كان من المفترض أن يحكم كلاين مباراة النهائي بين البلد المضيف وهولندا، لكن الأرجنتينيين رفضوا بسبب علاقات هولندا مع إسرائيل، وتم تحويله إلى مباراة الثالث والرابع بين البرازيل وإيطاليا.

ولكن جميع الشاشات العربية لم تنقلها بسبب تواجد الحكم الإسرائيلي، الذي وصف تلك المباراة بأجمل مباراة في تاريخ كأس العالم.

تقدم روسي للطليان بعد 5 دقائق، ولم يفرح كثيراً حتى عادل سقراط النتيجة للبرازيل، وعاد الأول مسجلاً هدفه الثاني قبل مرور نصف ساعة من اللعب. استجمع البرازيليون قواهم وعادلوا النتيجة، عن طريق فالكاو، قبل أن يعود روسي من جديد لإحراز الهاتريك وقهر فلسفة الهجوم البرازيلية، وقيادة بلاده إلى الكأس لاحقاً. يقول كلاين إنه استمتع كثيراً بتلك المباراة، رغم أنه يعترف بأن الإيطالي الخشن جينتيلي كان يستحق الإنذار نظراً لتدخله على زيكو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.