.
.
.
.

مدرب كوريا لا تؤثر فيه أساليب تجسس السويديين

نشر في: آخر تحديث:

لم يعبأ شين تاي-يونغ مدرب كوريا الجنوبية يوم الأحد بمحاولة تجسس السويد التي قدمت اعتذارها عشية مواجهتهما في المجموعة السادسة عن خدعة قامت بها.

ويبدأ المنتخبان مشوارهما في البطولة يوم الاثنين وكانا مبدعين في محاولة فهم خطة كل منهما للمباراة باستاد نيجني نوفغورود. واستغل كشاف للسويد منزلا بجانب مكان تدريب كوريا في النمسا الشهر الحالي لمشاهدة التدريبات مستخدما تليسكوبا وكاميرا.

وقال لارس ياكوبسون أحد أعضاء الجهاز التدريبي للسويد يوم الأحد: تطلب الأمر رحلة طويلة بالسيارة إلى الجبال للوصول إلى المنزل لكنه كان مثاليا لمشاهدة تدريبات كوريا.

وسبق أن طُرد ياكوبسون من تدريب مغلق لكوريا بعدما فشل في إقناع الكوريين بأنه سائح وأقنع أحد السكان المحليين باستخدام منزله المطل على مكان التدريب لمشاهدة استعدادات منافسه لكأس العالم.

واعتذر المدرب يان أندرسون يوم الأحد، وقال: كان من المهم أن نظهر احترامنا للمنافس ولو فهم الأمر بطريقة مختلفة فنحن نعتذر. هذا أمر صغير تحول إلى مشكلة كبيرة لأن في المعتاد معلوماتنا عن المنافسين تأتي من مشاهدة مبارياته.

وأكد شين، الذي قال إن دراسة المنافسين أمر معتاد في كرة القدم الدولية، أن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة للكوريين.

وعلى أي حال كانت لديه حيلته الخاصة لخداع المنافس بجعل لاعبيه يستخدمون أرقاما مختلفة. وقال "قمنا بتبديل الأرقام لأننا لم نرد أن نظهر للمنافس كل شيء وأردنا إرباكه. ربما يعرفون بعض اللاعبين لكن من الصعب بالنسبة للاوروبيين التفرقة بين الآسيويين ولهذا السبب فعلنا ذلك.

وأضاف: كل المدربين ربما يشعرون بتجسس المنافسين عليهم. أعتقد أنه من الطبيعي أن نحاول الحصول على أكبر قدر من المعلومات عن كل فريق.