.
.
.
.

الاتحاد الألماني يرفض اتهام أوزيل له بالعنصرية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم رفضه لاتهامه بالعنصرية في قضية لاعب خط الوسط مسعود أوزيل، مبديا في الوقت نفسه أسفه إزاء إعلان اللاعب اعتزاله اللعب الدولي ونهاية مشواره مع المنتخب الألماني.

وذكر الاتحاد الألماني في بيان رسمي: نرفض بشكل واضح، ربط الاتحاد بالعنصرية سواء من خلال ممثليه أو موظفيه أو من خلال الأندية أو أداء الملايين من المتطوعين. لقد انخرط الاتحاد الألماني بشكل كبير في أعمال الدمج في ألمانيا لأعوام عديدة.

واعترف الاتحاد الألماني بالنقد الذاتي إثر إسهامه في سوء التعامل مع القضية المتعلقة بصورة أوزيل مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لكن الاتحاد أكد أنه كان من المهم لمسعود أوزيل أن يتبع خطى زميله إيلكاي غندوغان في تقديم إجابات بشأن ما أثير حول هذه الصورة بغض النظر عن النتائج الرياضية للمنتخب في كأس العالم بروسيا.

وأشار الاتحاد إلى الدور المهم الذي لعبه أوزيل في تتويج المنتخب الألماني بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل، مؤكدا أنه لا يزال ممتنا للغاية إزاء العروض الرائعة التي قدمها اللاعب بقميص المنتخب الألماني.

وكان أوزيل لاعب أرسنال الإنجليزي، والمولود في ألمانيا من أصول تركية، قد أعلن، الأحد، اعتزاله اللعب دوليا على خلفية الانتقادات الحادة التي وجهت إليه بسبب صوره مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل بطولة كأس العالم التي اختتمت بروسيا في 15 يوليو الجاري، ووجه اتهامات عنصرية غير مسبوقة ضد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل وقادة آخرين في الاتحاد.