.
.
.
.

أنشيلوتي يعود إلى لقاء "الأصدقاء" في ملعب نابولي

نشر في: آخر تحديث:

سيخوض كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي أول مواجهة على ملعبه هذا الموسم عندما يستضيف فريقه القديم ميلان في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم السبت.


وقاد المدرب المخضرم ميلان لمدة ثماني سنوات قبل أن يرحل عن إيطاليا لقيادة العديد من الأندية الأوروبية ثم يعود مرة أخرى عبر بوابة نابولي.

وفي واحدة من الأحداث المبهجة والمثيرة التي عادة ما تمنحها كرة القدم لعشاقها سيكون ميلانو أول منافس لأنشيلوتي على ملعب سان باولو في إطار سعيه لمواصلة بدايته الجيدة بعد الفوز 2-1 على ملعب لاتسيو الجولة الافتتاحية.

وتوج أنشيلوتي، الذي أنهى غيابا دام تسع سنوات عن الدوري الإيطالي عندما وافق على تدريب نابولي في مايو الماضي، بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين والدوري الإيطالي مرة واحدة مع ميلان قبل رحيله في 2009.

وانتقل المدرب الإيطالي لحصد الألقاب حول أوروبا حيث توج بلقب الدوري المحلي في كل من إنجلترا وفرنسا وألمانيا إضافة إلى دوري الأبطال مع ريال مدريد، وفي المقابل عانى ميلان من أوقات صعبة للتأقلم مع الحقائق المالية الجديدة للكرة الإيطالية.

ومنذ غياب أنشيلوتي تغير مالك النادي مرتين وأنهى الفريق عدة مواسم في وسط ترتيب الجدول وواصل غيابه عن دوري الأبطال للموسم الخامس وجينارو غاتوزو هو تاسع مدرب للفريق منذ رحيل انشيلوتي.

وأمضى انشيلوتي أيضا خمس سنوات من مسيرته كلاعب في صفوف ميلان وقال في مقابلة صحيفة مؤخرا مع لا ريبوبليكا إنه بدأ يفكر في العمل في نابولي خلال مباراة في سان باولو عام 1988.

ويرى المدرب الإيطالي أن مواجهة السبت ستعيد لم الشمل بين الأصدقاء. وأضاف: منذ هذه المباراة بدأت أفكر حقا في تحقيق حلمي بالعمل في الجنوب وهو ما تحقق بتقديم أوريليو دي لورينتيس عرض لتدريبي للفريق.

ورغم ذلك كان قبول انشيلوتي لتدريب نابولي مفاجأة منحت المسابقة دفعة قوية ليخلف مواطنه ماوريتسيو ساري الذي حول نابولي إلى فريق يقدم كرة جميلة وقاده لاحتلال المركز الثاني الموسم الماضي محققا رقما قياسيا للنادي في عدد النقاط.

وشهدت المباراة الأولى التي خاضها أنشيلوتي السبت الماضي، التي خيمت عليها أجواء الظهور الأول لكريستيانو رونالدو مع فريقه الجديد يوفنتوس، بدء المدرب تطبيق أفكاره بالدفع بالقائد ماريك هامشيك كصانع لعب يميل للعمق أكثر بدلا من مركزه المعتاد في الجهة اليسرى من وسط الملعب.

ولعب الدولي السلوفاكي إلى جوار البرازيلي آلان حيث تأقلم سريعا في المركز الذي شغله البرازيلي جورجينيو قبل انتقاله إلى صفوف تشيلسي في واحدة بين صفقتين كبيرتين إلى جوار الحارس الإسباني بيبي رينا الذي رحل عن نابولي أيضا وانتقل إلى ميلان.

وقال أنشيلوتي بعد الفوز على لاتسيو في مباراته الأولى: نها تشكيلة جيدة رغم ما قد يقوله البعض. مهمتي تنحصر في ارضاء جماهير نابولي التي طال انتظارها للبطولات.