.
.
.
.

رابطة الدوري الإسباني تحقق في حالة "حقل البطاطس"

نشر في: آخر تحديث:

فتحت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم تحقيقا في حالة استاد خوسيه سوريا الخاص بفريق بلد الوليد عقب هزيمة الفريق 1-0 أمام برشلونة يوم السبت.

وكان قد تم تثبيت أرضية الملعب، التي تأثرت بشدة خلال عملية الإحماء، يوم الثلاثاء الماضي. وأثرت حالة الملعب بشدة على المشهد العام للمباراة بأكملها.

وعانى اللاعبون في كلا الفريقين للسيطرة على الكرة ولم يستطع برشلونة تطبيق أسلوب لعبه المعتاد القائم على التمرير وتحولت المباراة إلى مهزلة في بعض الأحيان حيث تطلب الأمر من اللاعبين تثبيت كتل كاملة من العشب عند خلعه.

وأضافت الرابطة في بيان عقب انتهاء المباراة بين بلد الوليد وبرشلونة: تم فتح تحقيق انضباطي من أجل توضيح المسؤول عن حالة ملعب خوسيه سوريا الذي لم يوف بالحد الأدنى من الشروط المطلوبة من قبل البطولة.

وقال خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري على "تويتر" خلال المباراة أن أرضية الملعب لا تلبي الحد الادني من الشروط المطلوبة لبطولة مثل دوري الدرجة الاولى الإسباني.

وقال سيرجيو غونزاليس مدرب بلد الوليد: النادي بذل كل ما في وسعه لكي تكون أرضية الملعب على أتم الاستعداد. نحن آخر فريق صعد لدوري الدرجة الأولى وعانينا من مشكلات لكي يكون الملعب جاهزا في الوقت المناسب. قام النادي والطاقم الفني بكل شيء ممكن وكان لزاما علينا التأقلم مع الظروف.

وسخرت وسائل إعلام محلية من حالة الملعب ووصفته بانه حقل بطاطس بينما بدا الغضب الشديد واضحا على لاعبي برشلونة خلال المباراة وعبروا عن أسفهم بعدها.

واعتبر سيرجيو بوسكيتس لاعب برشلونة من الصعب لعب كرة القدم في ظل وجود أرضية ملعب بهذا الشكل، وزاد: من المؤسف أن تقام أفضل بطولة دوري في العالم في مثل هذه الظروف. كانت هناك أماكن في الملعب بدت كما لو أنها شاطئ. أمر لا يصدق ألا يشعر أي أحد من رابطة الدوري بأن عليه الحضور لفحص العشب. لا يمكن اللعب على هذا الملعب.