.
.
.
.

ميلان يسعى إلى أولى نقاطه في الدوري الإيطالي أمام روما

نشر في: آخر تحديث:

يلتقي ميلان مع ضيفه روما في انطلاق ثالث جولات الدوري الإيطالي يوم الجمعة، ويقال إن كل الطرق تؤدي إلى روما ولعل نادي ميلان في مواجهة فريق العاصمة يسعى إلى تعويض ما حدث من إخفاق في الـ"سان باولو" معقل نابولي بهزيمة أبقت الرصيد عند صفر من النقاط ، وربما يريد المدرب غاتوزو أن يتذكر بأنه حقق الفوز في آخر مباراة جمعت الفريقين في الدوري الإيطالي شهر فبراير الماضي بهدفين دون رد.

وتشير كتب التاريخ إلى أن ميلان يملك أكبر انتصار في مواجهات الفريقين بستة لاثنين في مايو 1950، بينما روما أدرك التعادل في مباراة يناير 1935 بأربعة أهداف لكل فريق بعد أن تأخر بالشوط الأول بأربعة لواحد.

انتقلت ملكية ميلان قبل بداية الموسم من رجل أعمال صيني فشل في تسديد قروضه إلى مجموعة مالية أميركية للاستثمارات، واتبع ذلك عودة باولو ابن تشيزاري مالديني إلى فريقه، في منصب إداري هذه المرة لعل في ذلك لمسة ذهبية توقف صدا تراكم طويلا فيما نادي روما رفع راية بلاد "العم سام" على مقره منذ أبريل 2011، ويمتلك في جهازه الإداري لاعبا سابقا ترفعه جماهير "جيالوروسي" إلى مرتبة الأساطير وهو فرانشيسكو توتي.

ألقاب روما جف نبعها منذ نيله كأس إيطاليا في 2008، لكنه نجح الموسم الماضي بالوصول إلى نصف نهائي دوري الأبطال الأوروبي بتفوقه على برشلونة الإسباني بثلاثية إيابا بعد الهزيمة ذهابا بأربعة لواحد.

وتعود آخر ذكريات ميلان مع منصة التتويج إلى كأس السوبر في 2016، لكنه بلا دوري في آخر سبعة أعوام وبلا تتويج أوروبي منذ 2007.

ويعد لقاء عراقة وأمل بتغيير معطيات الحاضر لبدء مستقبل مشرق جديد يحلم فيه أنصار الفريقين بازاحة يوفنتوس عن عرش "الكالتشيو" الذي استقر فيه دون منازع منذ 2012.