.
.
.
.

أوروغواي تفشل في حل عقدة البرازيل وتخسر بجزائية نيمار

نشر في: آخر تحديث:

فازت البرازيل على الأوروغواي 1 - صفر في مباراة دولية ودية في كرة القدم يوم الجمعة على استاد "الإمارات" في لندن، بهدف حمل توقيع أغلى لاعب في العالم نيمار من ركلة جزاء.

وتستعد البرازيل، بطلة العالم خمس مرات، لنهائيات كوبا أميركا الصيف المقبل على أرضها، فيما عجزت الأوروغواي عن تحقيق فوز أول على البرازيل منذ 2001. وافتقد تيتي مدرب البرازيل لاعبي وسطه كوتينيو وكاسيميرو والظهير مارسيلو، فلعب والاس وريناتو أغوستو في التشكيلة الأساسية. في المقابل، عول أوسكار تاباريز مدرب الأوروغواي على نجمي هجومه لويس سواريز وإدينسون كافاني.

واستهلت البرازيل المباراة بعد أن فازت في كل مبارياتها بعد خروجها من ربع نهائي كأس العالم أمام بلجيكا، فسجلت 10 أهداف ولم تهتز شباكها، فيما خسرت الأوروغواي مرتين في ثلاث مباريات ضد اليابان وكوريا الجنوبية.

وبرغم استحواذ أفضل للبرازيل في الشوط الأول، عجز نيمار ورفاقه عن إدراك شباك الأوروغواي. في الثاني الذي شارك فيه لاعب وسط نابولي الإيطالي آلان للمرة الأولى مع "سيليساو"، ثم امتحن سواريز الحارس أليسون الذي صد ضربته الحرة ببراعة (49).

وحصلت البرازيل على ركلة جزاء جدلية بعد خطأ من دييغو لاكسالت على دانيلو، ترجمها نيمار مسجلا هدف المباراة الوحيد والستين في مسيرته مع منتخب بلاده (74). وتلعب البرازيل في مباراة ودية ثانية ضد الكاميرون يوم الثلاثاء.

ولم يحقق المنتخب الأوروغوياني أي انتصار على نظيره البرازيلي في جميع البطولات من شهر يوليو من عام 2001.