.
.
.
.

إصابة لاعبي بوكا جونيورز بسبب الغاز المسيل للدموع

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت تقارير محلية أن بوكا جونيورز طلب من أطباء فحص لاعبيه قبل دقائق من مباراة ضد غريمه الأزلي ريفر بليت في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية لكرة القدم يوم السبت بعد أن تأثروا بقنابل غاز مسيلة للدموع ألقتها الشرطة على جماهير ريفر.

وقبل نحو ساعة على موعد انطلاق المباراة في استاد مونومنتال الممتلئ عن آخره قال مسؤولو بوكا للصحفيين إن بعض اللاعبين غير قادرين على خوض المباراة الحاسمة.

ونقل موقع كلارين عن كريستيان غريباودو الأمين العام لنادي بوكا قوله "تضرر كل اللاعبين ولا يمكن اللعب هكذا".

وذكر الموقع أن ستة لاعبين أصيبوا بالقيء في غرفة خلع الملابس بعد تسرب الغاز إلى حافلة الفريق عبر الزجاج الذي حطمه جمهور ريفر خارج الاستاد.

وتعادل الفريقان 2-2 في لقاء الذهاب يوم 11 من الشهر الجاري. وتأتي الحادثة بعد ثلاث سنوات من إلغاء مواجهة بين الغريمين في دور 16 بنفس البطولة بين الشوطين بعد هجوم جمهور بوكا على لاعبي ريفر برذاذ الفلفل في النفق المؤدي لغرف الملابس. وتأهل ريفر إلى دور الثمانية آنذاك بعد استبعاد بوكا من البطولة.