.
.
.
.

إنفانتينو ينفي تدخله في قرار تأجيل "نهائي القرن"

نشر في: آخر تحديث:

نفى السويسري، جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، تدخله في قرار تأجيل مباراة نهائي بطولة كأس ليبيرتادوريس التي كان من المقرر إقامتها الأحد بين ناديي ريفر بليت وبوكا جوينورز الأرجنتينيين.

وقال إنفانتينو في تصريحات نقلتها عنه وسائل الإعلام الأرجنتينية: أرغب في أن أوضح الأمور نظراً لوجود شائعات كثيرة غير صحيحة تزعم بأنني طالبت بعدم إقامة المباراة.

وأضاف إنفانتينو، الذي وصل إلى العاصمة الأرجنتينية، بوينس آيرس، لمشاهدة هذا النهائي التاريخي، قائلا: لم أهدد أحداً أيضا بتوقيع عقوبات إذا لم تقم المباراة.

يذكر أن اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" قد قرر تأجيل نهائي كأس ليبيرتادوريس لأجل غير مسمى، على خلفية أحداث العنف التي وقعت يوم السبت الماضي، والتي تسببت فيها جماهير ريفر بليت، مستضيف اللقاء، وأسفرت عن إصابة بعض من لاعبي بوكا جونيورز.

وتابع رئيس الفيفا، صاحب الأصول الإيطالية، قائلا: أي قرار يتعلق بهذا اللقاء يختص به كونميبول وليس الفيفا. معرباً عن أسفه لوقوع أحداث عنف قبل انطلاق مباراة "القرن"، كما يطلق عليها، ليلة السبت.

وشارك إنفانتينو في الاجتماع الذي عقده أمس رئيس كونميبول، اليخاندرو دومينغيز، مع رئيسي بوكا جونيورز وريفر بليت، دانيل أنخيليسي ورودولفو دونوفريو، على الترتيب، لمناقشة مسألة تأجيل اللقاء والترتيبات الخاصة بالموعد الجديد لإقامته.