.
.
.
.

رئيس وزراء إيطاليا يؤيد توقفاً مرحلياً للدوري

نشر في: آخر تحديث:

أعرب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يوم الجمعة عن تأييده توقفا مرحليا لمباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم، على إثر الأحداث التي شهدتها مباراة إنتر ميلان وضيفه نابولي هذا الأسبوع، من الصيحات العنصرية ضد لاعب نابولي السنغالي كاليدو كوليبالي، ومقتل مشجع في أعمال عنف خارج الملعب.

وقال كونتي في مؤتمر صحافي يوم الجمعة "أنا مع توجيه رسالة قوية تصل إلى حد التوقف المرحلي للدوري من أجل القيام بعملية تأمل مثمرة للمشاركين، لكنني أترك القرار للسلطات المختصة، ذُهلت عندما اكتشفت وهي ليست المرة الأولى بأن تظاهرة رياضية يمكن أن تكون مسرحا لمواجهات عنيفة" في إشارة إلى وفاة مشجع لإنتر بعدما صدمته شاحنة خلال إشكال بين المشجعين المتطرفين ("ألتراس").

واعتبر أن توجيه مشجعي إنتر "صيحات القردة" تجاه كوليبالي، هو أمر "خطير جدا"، معتبرا أن ثمة حاجة إلى "رد فعل قوي من الجميع". وأكد كونتي أنه سيناقش المسألة مع الوزير المكلف بشؤون الرياضة في الحكومة "لمعرفة ما إذا كان بالإمكان تعزيز العقوبات مع الاحتفاظ بنسبة من الفعالية. يتعين القيام برد فعل قوي من قبل الجميع".

وكانت رابطة الدوري قد أعلنت معاقبة إنتر بإقامة مباراتين على أرضه من دون جمهور، ومنع مشجعوه من الانتقال إلى إمبولي حيث يخوض مباراة يوم السبت ضمن المرحلة التاسعة عشرة، بطلب من الشرطة والنادي المضيف الذي علق بيع التذاكر لمشجعي الفريق الزائر. لكن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني أعلن معارضته لهذا النوع من الإجراءات التي "تلحق الضرر بالأنصار الحقيقيين وهم بالملايين الذين يحق لهم متابعة فريقهم وعدم المزج بينهم وبعض المخربين الذين يسيرون في الشوارع مسلحين بالسكاكين".

وأكد أن المباريات التي يتوقع أن تكون على قدر عال من التوتر، لن تقام في المساء "لكن في وضح النهار في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر مع مراقبة من طائرات الهليكوبتر"، مضيفا "كرة القدم لا يجب أن تكون أسيرة لشبكات التلفزة والمصالح الاقتصادية، يجب التقليل من الأعمال (التجارية) وزيادة مستوى القيم".