.
.
.
.

"ستّيني" يصنع أحلام فيتنام الآسيوية منذ 2017

نشر في: آخر تحديث:

احتفلت الجماهير الفيتنامية عاما واحدا بوصول منتخبها إلى نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما، قبل أن ينهزم أمام أوزبكستان بهدفين لهدف ويعود إلى أرض الوطن وسط استقبال تاريخي وفرحة هستيرية عمت مدن فيتنام، كونها المرة الأولى في تاريخ البلاد التي يبلغ فيها منتخب كرة القدم النهائي.

وعاد المنتخب الفيتنامي ليحقق إنجازا تاريخيا آخر في كأس آسيا بالإمارات بوصوله للدور ربع النهائي، بعد تجاوزه نظيره الأردني بركلات الترجيح ضاربا موعدا مع المتأهل من مباراة السعودية واليابان.

وتشارك الكرة الفيتنامية للمرة الرابعة في نهائيات كأس آسيا بعد أول نسختين في عامي 1956 و1960، ونسخة 2007 التي استضافتها مناصفة مع كل من إندونيسيا وماليزيا وتايلاند، تخطت فيها دور المجموعات قبل أن يتوقف مشوارها أمام العراق المتوج باللقب.

وواصلت فيتنام المشاركة في كأس العالم للشباب بكوريا الجنوبية قبل عامين، نجاحاتها على مستوى المنتخب الأولمبي الذي بلغ نصف نهائي دورة الألعاب الآسيوية شهر أغسطس الماضي واختتم مشواره في المركز الرابع.

وهذه الإنجازات يقف خلفها المدرب الكوري الجنوبي "الستيني" بارك هانغ سيو، بعد أن أسندت له مهمة الإشراف على المنتخبات الفيتنامية في عام 2017. وهي صفقة دعمها الاتحاد الفيتنامي لكرة القدم بتوقيع اتفاقية شراكة مع نظيره الكوري الجنوبي تنص على احتراف اللاعبين الذين شاركوا في كاس آسيا تحت 23 سنة بالدوري الكوري، إضافة إلى إنشاء عدة أكاديميات في فيتنام تحت إشراف خبراء كوريين.