.
.
.
.

جوردي ألبا.. خطر يهدد ريال مدريد من الناحية اليسرى

نشر في: آخر تحديث:

شددت وسائل الإعلام الإسبانية يوم الاثنين على الأهمية الكبيرة التي يتمتع بها الظهير الأيسر لبرشلونة، جوردي ألبا، وقدرته الكبيرة على إحداث الفارق في مباراة فريقه المصيرية أمام غريمه التاريخي ريال مدريد الأربعاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس ملك إسبانيا.

وقالت صحيفة "أس" الإسبانية إنه "رغم تسجيل لويس سواريز لثلاثية (هاتريك) في المباراة الأخيرة بين برشلونة وريال مدريد وانتهاء تلك المباراة بنتيجة كبيرة (5 -1) لصالح النادي الكتالوني، كان لألبا دور بارز في ذلك اللقاء وكان أحد أهم مفاتيح هذا الانتصار العريض".

وأشارت الصحيفة إلى أن ألبا هو من قاد هجمات برشلونة من الجانب الأيسر في تلك المباراة وخاصة في شوطها الأول مستغلا تقاعس غاريث بيل، لاعب ريال مدريد، عن القيام بمهامه الدفاعية، حيث شن العديد من الانطلاقات من الجانب الأيسر للملعب وصنع الهدف الأول لفريقه والذي سجله اللاعب البرازيلي فليبي كوتينيو.

وأوضحت الصحيفة أن ألبا يقدم موسما استثنائيا في الوقت الحالي، فقد بلغ عدد تمريراته الحاسمة إلى 14 تمريرة (المعدل الأفضل عبر مسيرته)، ومن المنتظر أن يكون له دور كبير مع برشلونة في مباراة الكلاسيكو المرتقبة.

وذكرت "أس" أن تمريرة ألبا الحاسمة لزميله الأرجنتيني ليونيل ميسي في مباراة الكلاسيكو التي فاز بها برشلونة 3 - 2 قبل عامين لن تنساها الجماهير الإسبانية، كونها جاءت في الثانية الأخيرة للمباراة وكانت سببا في اقتناص برشلونة للنقاط الثلاث وتأجيل حسم ريال مدريد للقب الليغا حتى المباراة الأخيرة في البطولة.

ويترقب الجميع ما سوف يفعله سانتياغو سولاري، المدير الفني لريال مدريد، للحد من خطورة نجم برشلونة خلال لقاء الأربعاء المرتقب، خاصة بعد أن اتضح بشكل لا يرقى إليه أي شك الخطأ الكبير الذي وقع فيها سلفه، جولين لوبيتيغي، بالاعتماد على بيل في مواجهة ألبا خلال ليلة السقوط بخماسية.

ولكن الغياب المحتمل لليونيل ميسي عن اللقاء للإصابة، سيحرم المدير الفني لبرشلونة، ارنستو فالفيردي، من مجهودات الثنائي الأفضل في الفريق خلال المواسم السابقة ألبا وميسي، ولذلك سيكون عليه إيجاد حلول لاستثمار جهود ألبا التي كانت تؤتي بثمارها بشكل مذهل في ظل وجود النجم الأرجنتيني.