.
.
.
.

باريس سان جيرمان يعلن غياب مونييه وكافاني للإصابة

نشر في: آخر تحديث:

أكد نادي باريس سان جيرمان الفرنسي يوم الأحد أن الإصابة ستبعد مهاجمه الأوروغوياني إدينسون كافاني ومدافعه البلجيكي توما مونييه، عن ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم على ملعب مانشستر يونايتد الإنجليزي يوم الثلاثاء.

إلا أن النادي الباريسي اكتفى في بيان يوم الأحد، بتأكيد عدم قدرة كافاني على المشاركة في مباراة الذهاب، من دون التطرق إلى فترة غيابه. وقال في بيان إن "الفحوص التي أجريت لكافاني أظهرت إصابة في الورك الأيمن. العلاج وفترة التعافي المطلوبة تعتمد على كيفية تجاوبه في الأيام القليلة المقبلة". وخرج اللاعب مصابا خلال المباراة ضد بوردو في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الفرنسي يوم السبت، وسيشكل غيابه نكسة إضافية للفريق الذي يفتقد أيضا مهاجمه البرازيلي نيمار بسبب إصابة تعرض لها سابقا في القدم، ويتوقع أن تبعده حتى مطلع أبريل.

وفي وقت سابق يوم الأحد، أوردت صحيفة "ليكيب" وإذاعة "أر أم سي" الفرنسيتان عن مصادر في النادي، إن فترة الغياب المتوقعة للهداف التاريخي للنادي، تمتد شهرا. ونقلت الصحيفة الواسعة الاطلاع عن مصدر في النادي قوله إن الفحوص التي خضع لها كافاني يوم الأحد أظهرت أنه يعاني "من تمزق عضلي في أعلى الفخذ الأيمن"، سيبعده "لفترة شهر على الأقل".

وتقام مباراة الذهاب يوم الثلاثاء على ملعب أولد ترافورد في مانشستر، والإياب في السادس من مارس إيابا على ملعب بارك دي برانس. وأتت تلك التقارير بعدما أقر مدرب سان جيرمان الألماني توماس توخيل، بأن مشاركة كافاني في مباراة الذهاب يوم الثلاثاء، ستكون "صعبة جدا".

وقال توخيل لبرنامج "تيليفوت" الفرنسي المتخصص باللعبة "لا توجد أنباء جيدة بشأن إيدي هذا الصباح، ثمة أمل ضئيل... يوجد دائما أمل، لكن الفحوص الأولية ليست جيدة"، مضيفا بأن مشاركة الهداف التاريخي للفريق الفرنسي، في المباراة المقررة على ملعب أولد ترافورد في شمال إنجلترا، ستكون "صعبة جدا".

وبدا أن كافاني عانى من إصابته أثناء تسديده ركلة الجزاء التي جاء منها هدف الفريق، قبل نهاية الشوط الأول لمباراة بوردو بثلاث دقائق. وفي بيان منفصل، أكد سان جيرمان غياب الظهير الأيمن مونييه بسبب "ارتجاج دماغي طفيف" سيتطلب منه الراحة "حتى الاستشارة العصبية المقبلة في نهاية الأسبوع".

في المقابل، أبدى توخيل الذي يسعى للعبور بفريقه إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى بعد موسمين خرج فيهما من ثمن نهائي المسابقة الأوروبية الأم، تفاؤله بشأن لاعب خط الوسط الإيطالي ماركو فيراتي الذي عاد إلى صفوف الفريق ضد بوردو بعد غياب لإصابة في الكاحل الأيسر. وقال "فيراتي قادر على اللعب، وسيلعب" ضد مانشستر يونايتد.

وأبدى توخيل قلقه من خوض المباراة بصفوف غير مكتملة، لاسيما وأن الفريق الإنجليزي يقدم أداء لافتا في الفترة الماضية، وحقق عشرة انتصارات في 11 مباراة خاضها بإشراف مدربه النروجي أولي غونار سولشاير دون خسارة، الذي عيّن في ديسمبر الماضي بدلا من البرتغالي جوزيه مورينيو بعد إقالته على خلفية سوء النتائج. وقال توخيل "أنا قلق في المباريات الفاصلة في دوري أبطال أوروبا، من الضروري أن نلعب مع كل اللاعبين المفاتيح ذوي الخبرة".