.
.
.
.

البرازيلي باتو يعلن نهاية مسيرته مع تيانغين الصيني

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المهاجم البرازيلي ألكسندر باتو مهاجم ميلان السابق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد، أنه ترك نادي تيانغين تيانهاي المنافس في الدوري الصيني الممتاز لكرة القدم.

وأصدر باتو، الذي انضم للنادي قبل عامين من فياريال، بيانا عبر "إنستغرام" أعلن فيه انتهاء فترته في الصين. وقال المهاجم البالغ من العمر 29 عاما: أود إبلاغكم بأن رحلتي في الصين وصلت لنهايتها، وهذان العامان في الصين حفلا باللحظات السعيدة والخبرات الجديدة. أنا واثق أن الصين ساعدتني على النمو كرجل، وتعلمت ثقافة مختلفة وعادات هذا البلد الرائع.

وأضاف: أنا فخور بمشاركة حبي لكرة القدم وإسهامي في كرة القدم الصينية ومساعدة الفريق على تحقيق أهدافه والتأهل لدوري أبطال آسيا لأول مرة... والفوز على العديد من المنافسين الأقوياء.

وبالغاء عقده مع تيانغين، أصبح باتو لاعبا حرا الآن ومن المتوقع عودته لبلده البرازيل بعد عامين ناجحين في الدوري الصيني. وانضم باتو إلى تيانغين قوانجيان بعد ترقيه للدوري الصيني الممتاز في نهاية موسم 2016 وساعدت أهدافه 15 في موسمه الأول على احتلال النادي أحد المراكز الثلاثة الأولى.

وتأهل تيانغين بذلك إلى دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخ النادي، حيث بلغ دور الثمانية قبل هزيمته أمام كاشيما انتلرز الياباني البطل في نهاية المطاف.

ورغم تأهله لدور الثمانية في المسابقة القارية، تراجع مستوى تيانغين في الدوري في موسمه الثاني وأنهى العام في المركز التاسع بعد اقترابه من الهبوط.

وزادت الأمور سوءا في ديسمبر حين ألقي القبض على شو يوهوي مالك النادي بسبب مخالفات مزعومة داخل مجموعة قوانجيان، ليتخلى عن ملكية النادي.

وبدون دعم شو واجه الفريق صعوبات واضطر اتحاد كرة القدم في تيانغين للتدخل والاستحواذ على النادي وتغيير اسمه إلى تيانغين تيانهاي وفرض قيود على الميزانية. ونتيجة لذلك، زادت التكهنات بأن باتو سيترك النادي ولم يشارك في أول مباراتين للفريق في موسم 2019 بالدوري.