.
.
.
.

أوروبا تشيد بشبّان أياكس بعد إقصاء بطل إيطاليا

نشر في: آخر تحديث:

انهالت الإشادات من كل حدب وصوب على أياكس أمستردام عقب الإنجاز الذي حققه في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم لكن لاعبيه صغار السن يعتقدون أن الفوز 2-1 على يوفنتوس في مباراة الإياب بدور الثمانية كان يجب أن يأتي بمزيد من الإثارة.

وقال لاعب الوسط فرانكي دي يونغ، وهو أحد أبطال الانتصار الذي تحقق في تورينو وغلب عليه أداء يستند على التمريرات السريعة: كان بوسعنا أن نسجل المزيد من الأهداف في الشوط الثاني.

وضمن الانتصار 3-2 في مجموع المباراتين للفريق الهولندي تأهلا لم يكن متوقعا للدور قبل النهائي، بعد أن اجتاز أياكس كافة أدوار البطولة بداية من التصفيات.

وأضاف دي يونغ عن التقدم المبكر ليوفنتوس بعد أن وضع كريستيانو رونالدو فريقه في المقدمة في الدقيقة 28 قبل أن يتعادل دوني فان دي بيك بعدها بست دقائق: كانوا يسيطرون في الشوط الأول بشكل أكبر. لم يكن تقدمهم غير مستحق ولكن الحظ ساندنا لنتعادل 1-1 بسرعة بعدها.

وتابع اللاعب البالغ من العمر 21 عاما والذي سينتقل إلى برشلونة الصيف المقبل: لكن مع بداية الشوط الثاني، كنا نحن الأفضل بشكل كبير مقارنة بهم. أضعنا الكثير من الفرص الجيدة وكان يجب أن نتقدم بفارق أكبر.

واتفق فان دي بيك على أن الفارق الضئيل الذي فاز به الفريق كان يجب أن يزيد. وأضاف لاعب الوسط الذي سيكمل عامه 22 يوم الخميس: كان يجب أن نفوز بنتيجة 4-1. استنادا إلى عرضنا في الشوط الثاني، فقد كان الفوز مستحقا.

وضمن أياكس الانتصار في الشوط الثاني بفضل ضربة رأس من القائد ماتيس دي ليخت البالغ من العمر 19 عاما والذي لم يكن قد ولد بعد عندما صعد أياكس للدور قبل النهائي بدوري الابطال لآخر مرة ليخسر 6-2 أمام يوفنتوس عام1997.