.
.
.
.

كوفاتش وفافري يسعيان للفوز بالدوري على حساب فريقيهما السابقين

نشر في: آخر تحديث:

يحتاج نيكو كوفاتش المدير الفني لفريق بايرن ميونخ لنقطة عندما يواجه فريقه القديم آينتراخت فرانكفورت يوم السبت المقبل لحسم التتويج بلقب الدوري الألماني لكرة القدم "بوندسليغا"، كما يتعين على لوسين فافري، مدرب بوروسيا دورتموند، مواجهة فريقه السابق على أمل سقوط بايرن ميونخ.

وترك كوفاتش فريق فرانكفورت بنهاية الموسم الماضي، بعد أن فاز على فريق بايرن ميونخ في نهائي كأس ألمانيا. والآن يواجه كوفاتش فريقه القديم في الجولة الأخيرة من الدوري الألماني، حيث يسعى بايرن، متصدر الترتيب، للتويج بلقبه السابع على التوالي، ولكنه سيكون أول لقب يحسمه الفريق أمام جماهيره منذ 2000.

وقال كوفاتش في مؤتمر صحافي: الحياة الحقيقية تكتب أفضل السيناريوهات، ألعب مع فريقي القديم في محاولة للفوز باللقب، ولكنهم لديهم أهدافا أيضا ويريدون التأهل لدوري أبطال أوروبا، لن تكون المباراة سهلة ولكن الأجواء ستكون رائعة.

وكان بإمكان بايرن أن يتوج باللقب قبل جولة من نهاية الدوري يوم السبت، ولكن تعادله سلبيا مع لايبزيغ صاحب المركز الثالث، وفوز بوروسيا دورتموند على فورتونا دوسلدورف 3 - 2 أرجأ التتويج لليوم الأخير. وقال كوفاتش: عدم حسمنا للقب أمرا مزعجا لأننا كنا الفريق الأفضل.

إنها المرة في آخر تسع سنوات التي يستمر بها سباق المنافسة على اللقب للجولة الأخيرة، ويضاف إلى ذلك أن فافري مدرب دورتموند سيكون في موقف مشابه لكوفاتش.

ويحل بوروسيا دورتموند ضيفا على بوروسيا مونشنجلادباخ السبت المقبل بحثا عن الفوز ويأملون في خسارة بايرن، خاصة أن الفارق بين دورتموند وبايرن أصبح نقطتين فقط، بالإضافة إلى أن المتصدر لديه فارق أهداف كبير.

وكان فافري تولى تدريب بوروسيا مونشنغلادباخ لمدة أربع سنوات قبل أن يقدم استقالته عقب الخسارة في أول خمس مباريات في موسم 2015 - 2016.

وما يجعل منافسات الجولة الأخيرة من الدوري مثيرة هي أن مونشنجلادباخ وفرانكفورت منافسي دورتموند وبايرن ميونخ، في صراع أيضا على احتلال المركز الرابع، الأخير، المؤهل لدوري أبطال أوروبا، بجانب منافسة باير ليفركوزن، وقال فافري: سنكون أكثر جاهزية.