.
.
.
.

كأس ألمانيا: بايرن لحصد الثنائية.. ولايبزيغ للفوز بأول لقب في تاريخه

نشر في: آخر تحديث:

واصل فريقا بايرن ميونخ ولايبزيغ استعداداتهما للمباراة النهاية لكأس ألمانيا لكرة القدم، حيث يسعى بايرن إلى تحقيق الثنائية المحلية، في حين يتطلع لايبزيغ للفوز بأول لقب في تاريخه.

وحصل لاعبو بايرن ميونخ على يومين راحة بعدما تمكنوا من تحقيق اللقب السابع على التوالي في بطولة الدوري الألماني "بوندسليغا"، يوم السبت الماضي، بفارق نقطتين عن بوروسيا دورتموند الذي يقضي الأن عطلته في محاولة لاستعادة قوته الدافعة أملا في اقتناص اللقب من بايرن الموسم المقبل.

ويظل مصير الكرواتي نيكو كوفاتش، مدرب بايرن ميونخ، أكبر علامة استفهام في النادي، حيث لم يحسم المسؤولون رسميًا بقاءه من عدمه مع الفريق الموسم المقبل.

وذكرت صحيفة "كيكر" الألمانية أن الدلائل تشير إلى أن كوفاتش، المدعوم بشدة من جماهير الفريق بعد الفوز 5 - 1 على إينتراخت فرانكفورت السبت الماضي في الجولة الأخيرة من البوندسليغا، لم تتم إقالته بعد.

وكان حسن صالح حميدزيتش، مدير الكرة لبايرن ميونخ، أكد أن القرار النهائي في بقاء كوفاتش من عدمه لن يتم اتخاذه إلا بعد نهائي كأس ألمانيا أمام لايبزيغ يوم السبت المقبل.

وقال حميدزيتش: "في البداية ، سنحاول الفوز باللقب التالي في برلين لنختتم الموسم بطريقة ناجحة".

ويبدو أن أولي هونيس رئيس النادي وكارل هاينز رومينغه الرئيس التنفيذي، سيواجهان وقتًا عصيبًا من أجل توضيح أسباب إهمال كوفاتش إذا تمكن الفريق من الفوز بالثنائية المحلية، رغم خيبة الأمل على المستوى الأوروبي بعد الخروج أمام ليفربول في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

ويتطلع بايرن إلى محاولة جديدة للفوز باللقب الأوروبي، حيث تعاقد مع المدافعين الفرنسيين بنيامين بافارد ولوكاس هيرنانديز، كما انتشرت تكهنات باقتراب الفريق من التوقيع مع ليروي ساني من مانشستر سيتي وتيمو فيرنر من لايبزيغ.

وذكرت صحيفة " كيكر": "يجب أن يثبت كوفاتش في سنته الثانية أنه قادر على تشكيل وتوحيد أفراد أصغر سنا ليحولهم إلى جيل جديد عظيم في بايرن ميونخ".

في غضون ذلك ، تغلب دورتموند على مشاعر خيبة الأمل بعد الفشل في الحصول على لقب الدوري بعد أن كان يتصدر جدول الترتيب بفارق تسع نقاط عن بايرن في منتصف ديسمبر الماضي

وقال مدرب دورتموند لوسيان فافري: يمكننا أن نشعر بالرضا عن الموسم، ستكون تجربة تعليمية للعديد من لاعبي الفريق الشباب.

وتعاقد دورتموند بالفعل مع نيكو شولز من هوفنهايم ومع ثورغان هازارد من بوروسيا مونشنغلادباخ ، واقترب كثيرا من حسم صفقة ضم جوليان براندت من باير ليفركوزن.

وشكل براندت، 19 عامًا، وكاي هارفتز قوة كبيرة لليفركوزن، الذي تأهل لدوري الأبطال في تحول كبير، بعدما فاز بخمس من آخر ست مباريات خاضها في البوندسليغا.

و كان ليفركوزن من بين الفرق التي قامت بتغيير المدربين هذا الموسم ، حيث جاء بيتر بوش بدلًا من هيكو هيريليتش وهو واحد من سبعة مدربين اضطروا لمغادرة فرقهم في الموسم الماضي.

وقام شتوتغارت بتغير مدربه مرتين ولكن موسمه لم ينتهي بعد مثل ميونخ لايبزيغ، حيث سيلعب مباراة تفادي الهبوط في مباراتي ذهاب وإياب أمام يونيون برلين.

وتعرض شتوتغارت لخيبة أمل كبيرة هذا الموسم في الوقت الذي هبط فيه نورنبرغ وهانوفر للدرجة الثانية، وكذلك نال الاحباط من شالكه الذي أنهى الموسم في المركز الرابع عشر وذلك بعد عام من انهاء الموسم الماضي في المركز الثاني.

وسيتولى ديفيد فاغنر، المدرب السابق لهدرسفيلد تاون الإنجليزي، مهمة تدريب شالكه الموسم المقبل، فيما يحل ماركو روز بدلًا من ديتر غهيكينج في بوروسيا مونشنغلادباخ، وسيخوض جوليان ناغيلسمان تجربة جديدة بانتقاله من هوفنهايم إلى تدريب لايبزيغ.

لكن لايبزيغ سيواجه أولاً مباراة أخرى تحت قيادة رالف رانغنيك الذي يأمل في الفوز ورفع كأس ألمانيا ، قبل العودة والتركيز على منصبه كمدير كرة مرة أخرى.

وسيكون الفوز بالكأس على حساب بايرن أول لقب على الإطلاق للنادي الذي تأسس قبل عشر سنوات فقط، وسرعان ما صعد إلى البوندسليغا حيث شارك حتى الآن في ثلاثة مواسم.

وقال لاعب خط الوسط إميل فورسبيرغ: تطور اللاعبون وأصبحنا أفضل وأفضل، نتطلع حقًا إلى نهائي الكأس.