.
.
.
.

"العاطفة" تعيد "المحبط" سانشيز إلى التألق في البرازيل

نشر في: آخر تحديث:

قال رينالدو رويدا مدرب تشيلي إنه لم يشك أبدا في عودة أليكسيس سانشيز "الهداف بالفطرة" إلى مستواه بينما سجل المهاجم هدف الفوز 2-1 على الإكوادور في كأس كوبا أميركا لكرة القدم يوم السبت.

ووصل سانشيز (30 عاما) إلى كوبا أميركا بعد موسم محبط مع مانشستر يونايتد، حيث سجل هدفين فقط في كل المسابقات واحتل ناديه المركز السادس بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وإضافة إلى المعاناة مع يونايتد غاب سانشيز طويلا بسبب الإصابات، ومنها إصابة بعدوى في الكاحل في مايو، وتساءل المشجعون عن جدوى حصول اللاعب التشيلي على راتب ضخم من العملاق الإنجليزي لكن في البرازيل نجح سانشيز في الاعتماد على دعم زملائه في المنتخب الوطني والذي أحرز لقب آخر نسختين من كوبا أميركا.

وقال رويدا في مؤتمر صحفي: ليس من السهل شرح ذلك لكن أليكسيس حضر إلى هنا وأظهر التزاما كبيرا وربما في مانشستر يونايتد لا يملك نفس الرابط العاطفي الذي يربطه بزملائه هنا، لقد كان سيء الحظ لأن مانشستر يونايتد عانى من مشكلات لفترة لذا لم يكن يملك التنظيم الموجود من حوله هنا. لقد تعرض أيضا للإصابات وافتقر للثبات وافتقر للاستمرارية.

وساعد الهداف التاريخي لتشيلي منتخب بلاده على بلوغ دور الثمانية بعدما سجل هدف الفوز يوم السبت حيث هز الشباك للمرة الثانية في البطولة بعدما أحرز هدفا أيضا في الفوز 4-صفر على اليابان الأسبوع الماضي.

وقال رويدا: أدينا عملا رائعا معه ولقد منحناه دفئا كبيرا وهو ما يحتاجه. لديه ارتباط خاص مع الفريق والمجموعة تحبه كثيرا. إنه يستطيع العودة لأنه هداف بالفطرة لكنه كان قلقا بعد الإصابات. لقد اهتم بنفسه كثيرا ولحسن الحظ نجح في استعادة مستواه.

وأكد سانشيز في وقت لاحق أنه تعرض لإصابة في الكاحل خلال الشوط الأول لكنه أصر على مواصلة اللعب لأنه يعطي "كل شيء للمنتخب الوطني".

وقال سانشيز: أملك دائما الحماس للعب لكن في إنجلترا حصلت مؤخرا على عدد قليل من الفرص. لكني أشعر بالارتياح لأن تمثيل بلادي هو أجمل شيء ممكن.