.
.
.
.

"أزمة مالية" تهدد مشوار نيجيريا في أمم إفريقيا

نشر في: آخر تحديث:

ضمن لاعبو المنتخب النيجيري الحصول على 20 ألف دولار، بعد تحقيق "النسور الخضر" لفوزين متتالين في كأس أمم إفريقيا.

وحدد الاتحاد النيجيري لكرة القدم مبلغ 10 آلاف دولار مكافأة لكل لاعب مقابل كل فوز في مرحلة المجموعات، على أن يرتفع المبلغ إلى 12 ألفا و500 دولار في ثمن النهائي، و15 ألفا في ربع النهائي و17 ألفا و500 دولار في نصف النهائي، وصولا إلى 20 ألفا إذ انتصر الفريق في نهائي القاهرة شهر يوليو المقبل، أي أن أقصى ما قد يناله اللاعب هو خمسة وتسعون ألف دولار بختام البطولة.

وأكد الاتحاد النيجيري يوم الأربعاء أنه تسلم جزءا من المبلغ" الذي خصصته الحكومة لمشاركة المنتخب في كأس الأمم الإفريقية، وكان لاعبو الفريق احتجوا على تأخير وصول الأموال فقاطع أحمد موسى المؤتمر الصحافي للفريق يوم الثلاثاء بالإسكندرية قبل مباراته أمام غينيا، وتأخر الفريق لمدة ستين دقيقة عن الحصة التدريبية في ذلك اليوم أيضا.

امتدت الإشكالية إلى خلاف حول كيفية صرف الأموال، بالعملة المحلية لنيجيريا أو بالدولار الأميركي، خاصة أن سعر الصرف يختلف بين الرقم الرسمي الذي تلتزم به الحكومة ورقم يتم تداوله بين مواطني البلاد.

وما زال المدرب الألماني رور ينتظر مكافآت متأخرة منذ نجاحه بقيادة الفريق إلى كأس العالم في روسيا العام الماضي، ورصد الاتحاد النيجيري له مئة وتسعين ألف دولار إن قاد الفريق للقب الإفريقي.

وتوجت نيجيريا بكأس الأمم الإفريقية في 2013، قبل أن تغيب عن آخر نسختين، وتبحث في 2019 عن لقب رابع.