.
.
.
.

البرازيلي ألفيش يرفع بطولته رقم 40 كلاعب محترف

نشر في: آخر تحديث:

كانت يدا داني ألفيش قائد البرازيل مليئتان بالألقاب الليلة الماضية بعدما قاد فريقه للفوز 3-1 على بيرو في نهائي كأس كوبا أميركا لكرة القدم وحصوله على جائزة أفضل لاعب في البطولة متفوقا على أقرانه رغم أن عمره 36 عاما.

وحصد الظهير الأيمن بطولته الـ 40 كلاعب محترف بعدما رفع كأس كوبا أميركا في سماء ريو دي جانيرو محاطا بزملائه السعداء، وكانت بصماته موجودة على الانتصار.

وكان ألفيش جزءا من دفاع البرازيل الصلب الذي استقبل هدفا واحدا في ست مباريات من ركلة جزاء نفذها باولو غيريرو في النهائي -ومنح خط وسط فريقه طاقة إضافية بانطلاقاته الحادة للأمام طيلة البطولة.

وكان هدفه في الفوز الساحق 5-صفر على بيرو في دور المجموعات برهانا على لياقته الرائعة إذ انطلق من عند خط منتصف الملعب وتبادل الكرة مع زملائه قبل أن يسدد في سقف المرمى.

كما قدم لمحة رائعة في الدور قبل النهائي ضد الأرجنتين، إذ راوغ لياندرو باريديس قبل أن يمرر إلى روبرتو فيرمينو وهو ينظر للجهة الأخرى في لعبة خدعت نيكولاس تاليافيكو وأدت إلى هدف غابرييل جيسوس الأول.

وألفيش، الذي أخذته مسيرته المليئة بالألقاب من مسقط رأسه في باهيا إلى أشبيلية وبرشلونة ويوفنتوس وباريس سان جيرمان، غير مرتبط بناد بعد نهاية عقده مع بطل فرنسا.

ورغم وجوده في عمر يفكر فيه أغلب اللاعبين في الاعتزال، فمن المفترض ألا يكون هناك أي عجز في الأندية التي ترغب في ضمه بعدما استعاد الأيام الخوالي.

وأثار أداؤه الدهشة في البرازيل لكن ألفيش قال عشية المباراة النهائية إن أسباب ثبات مستواه في غاية البساطة. وأضاف : إذا كنت تحترم مهنتك وتعتني بنفسك فمن السهل الحفاظ على مستواك. بعض الناس يشعرون بالدهشة بسبب أدائي هنا، لكن أنا لا.