.
.
.
.

ليفربول يتفاءل بالفوز على نوريتش في افتتاح الدوري

نشر في: آخر تحديث:

شهدت مواجهات ليفربول ونوريتش سيتي السابقة العديد من الأحداث البارزة، مثل فقدان مدرب الأول لنظارته قبل 3 أعوام، وفوزهم بالدوري في عام 1976 بعد انتصارهم على الأخير في افتتاح الدوري.

فقد يورغن كلوب نظاراته في 23 من يناير 2016، بسبب الانفعال الناتج عن فرحة الفوز على نوريتش سيتي بخمسة أهداف مقابل أربعة، وكانت تلك المباراة ضمن الموسم الأخير لنوريتش سيتي في دوري الأضواء، ويعود إلى البريمييرليغ مجددا بعد غياب استمر 3 أعوام.

وعلى ملعب آنفيلد سيسعى نوريتش لرد اعتباره أمام مضيفه ليفربول، لكن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق لم يخسر منذ موسمين على أرضه في الدوري.

وربما سيستفيد دانييل فرانك من الحالة المزاجية غير المستقرة لمواطنه كلوب الذي بدأ موسمه الكروي بخسارة لقب درع الاتحاد الإنجليزي أمام غريمه مانشستر سيتي.

واجتمع ليفربول ونوريتش سيتي في 16 مناسبة منذ انطلاق الدوري الإنجليزي الممتاز في عام 1992، انتصر ليفربول في 11 مواجهة مقابل 2 لنوريتش سيتي، فيما تعادلا 3 مرات.

وتبدو الفوارق بين وصيف الدوري الإنجليزي والصاعد حديثا واضحة، إذ يدخل ليفربول اللقاء بتشكيلة تبلغ قيمتها التسويقية مليار يورو، ويتصدر محمد صلاح القائمة بـ150 مليونا، أي بما يزيد عن القيمة التسويقية الإجمالية لجميع لاعبي نوريتش سيتي بـ58 مليون يورو.

وحضر كل فريق لموسمه عبر عدة لقاءات ودية، حيث ليفربول في 3 مباريات من أصل 7، وسط غياب المشاركين في البطولة الإفريقية وكوبا أميركا، فيما انتصر نوريتش سيتي في نصف مواجهاته الست.

وسيحظى زوار الأنفيلد يوم الجمعة بمشاهدة VAR لأول مرة في الدوري الإنجليزي، وربما يشاهدون لأول مرة لاعبا كوبيا في البريمييرليغ في حال مشاركة أونيل هيرنانديز مع نوريتش.

وسبق أن تواجه الفريقان مرة واحدة في الجولة الافتتاحية للدوري على ملعب أنفيلد وكانت في عام 1976، وفاز ليفربول جينها بهدف نظيف، كما انتهى الموسم بتتويج الريدز بالبطولة.