.
.
.
.

الشمراني وريبيري وبالوتيلي.. نجوم تبحث عن أندية جديدة

نشر في: آخر تحديث:

يعاني عدد من اللاعبين البارزين من عدم ارتباط أسمائهم بأي ناد رغم اقتراب موعد سوق الانتقالات من نهايته في الثاني من سبتمبر المقبل.

ولا يزال فرانك ريبيري، يثير الغموض حول مستقبله بعد مغادرته بايرن ميونخ الذي أمضى في صفوفه 10 أعوام، وبحسب الأخبار فإن عدة أندية في إيطاليا وهولندا وألمانيا حاولت الظفر بخدمات ريبيري، ولكن حتى اللحظة لم يتخذ اللاعب خطوته القادمة خصوصاً و أنه لم يعلن اعتزاله بعد.

ولم يتمكن ماريو بالوتيلي بعد تجربته الأخيرة مع مارسيليا الفرنسي، من الاتفاق مع أي ناد جديد رغم وجود أخبار تقربه من فريق بريشيا الصاعد حديثاً للدرجة الأولى الإيطالية.

وقضى زميله في المنتخب الإيطالي سابقاً كلاوديو ماركيزيو، وبعد خروجه من يوفنتوس نحو زينيت الروسي، موسماً واحداً مع الأخير فقط قبل أن يتم فسخ عقده بالتراضي في نهاية يونيو الماضي، و أضحى الـ"برينشيبينو" ملزماً بإنقاذ مسيرته إن أراد الاستمرار في مزاولة كرة القدم..

وفضل يورغن كلوب، مدرب ليفربول، عدم تجديد عقد مهاجمه دانييل ستوريدج، وبعد خوضه 218 مباراة في البريميرليغ كان فيها اسما بارزاً، يجد ستوريدج نفسه بدون ناد، شأنه شأن الإسباني فيرناندو يورينتي رغم لعبه الأدوار الأولى رفقة توتنهام الموسم الماضي لكن رحلة اللاعب الباسكي مع السبيرز وصلت إلى النهاية.

ويعاني البرتغالي فابيو كوينتراو، ظهير ريال مدريد السابق، والذي قضى المواسم الثلاثة الأخيرة معاراً بين موناكو و سبورتيغ لشبونة، والموسم الماضي لعبه مع ريو آفي البرتغالي، لكن تم فسخ العقد من الطرفين بالتراضي، و لم يتوصل لاتفاق مع أي ناد خصوصاً و أن راتبه يعتبر مرتفعاً نسبياً بالنسبة للأندية المتوسطة.

ولم يرتبط اسم ناصر الشمراني، هداف الدوري السعودي في أكثر من مناسبة، بأي ناد حتى الآن منذ نهاية عقده مع نادي اتحاد جدة وهو الذي سبق له اللعب في صفوف الوحدة والشباب والهلال.