.
.
.
.

ثنائية بنزيمة تعيد الريال إلى طريق الانتصارات

نشر في: آخر تحديث:

ارتدى المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة عباءة الإجادة مجددا وسجل هدفين ليقود ريال مدريد إلى استعادة نغمة الانتصارات في الدوري الإسباني لكرة القدم بفوز ثمين 3 - 2 على ليفانتي يوم السبت في المرحلة الرابعة من المسابقة.

واستعاد الريال اتزانه في المسابقة بعد تعادلين متتاليين وانتزع فوزا مستحقا على ليفانتي ليرفع رصيده إلى ثماني نقاط ليتقدم إلى المركز الثاني مؤقتا بفارق الأهداف أمام أتلتك بلباو لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

وأهدر الريال فرصة تحقيق فوز أكبر بعدما تسابق لاعبوه في إهدار الفرص التي سنحت لهم في الشوط الأول فيما أسفرت التغييرات التي أجراها الفريق في الشوط الثاني عن تراجع مستوى الأداء نسبيا.

وشهدت المباراة مشاركة البلجيكي إيدن هازارد النجم الجديد للريال للمرة الأولى مع الفريق منذ انتقل إليه هذا الصيف قادما من تشيلسي الإنجليزي. وبدا أن الريال حسم المباراة تماما في شوطها الأول حيث سجل ثلاثة أهداف أحرزها بنزيمة في الدقيقتين 25 و31 والبرازيلي كاسيميرو في الدقيقة 40 .

ولكن ليفانتي أثار القلق لدى مشجعي الريال في الشوط الثاني حيث رد بهدفين سجلهما بورخا مايورال وجونزالو ميليرو في الدقيقتين 49 و75. ورغم هذا ، حافظ الريال على انتصاره ليتجمد رصيد ليفانتي عند ست نقاط في المركز الرابع. وتبادل الفريقان الهجمات منذ الدقيقة الأولى لكن هجماتهما افتقدت للحدة المطلوبة لتغيب الخطورة على المرميين في الدقائق الأولى باستثناء الكرة التي وصلت إلى كريم بنزيمة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الثامنة لكن إيتور فيرنانديز حارس مرمى ليفانتي تدخل في اللحظة المناسبة والتقط الكرة من أمام قدم بنزيمة.

وشن البرازيلي فينيسيوس جونيور هجمة سريعة في الدقيقة 16 تبادل فيها الكرة مع مواطنه وزميله مارسيلو لكنها ارتطمت بأخد لاعبي ليفانتي وخرجت لركنية شكلت بعض الخطورة وانتهت بتسديدة صاروخية أطلقها توني كروس وتصدى لها حارس ليفانتي قبل أن تنتهي الكرة إلى ركنية أخرى لم تستغل.

وكثف الريال ضغطه الهجومي في الدقائق التالية ، وباغت بنزيمة حارس ليفانتي بتسديدة قوية من خارج حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 21 لكن الحارس تصدى للكرة. كما تصدى القائم الأيسر لمرمى ليفانتي لتسديدة أخرى لعبها لوكاس فاسكيز من داخل منطقة الجزاء.

وأسفر ضغط الريال عن هدف التقدم بتوقيع بنزيمة في الدقيقة 25 اثر هجمة سريعة وتمريرة لعبها فاسكيز إلى داني كارفاخال ليلعبها الأخير عرضية حيث ارتقى إليها بنزيمة عاليا وقابلها بضربة رأس متقنة لتسكن الكرة المرمى على يسار الحارس. وتخلى ليفانتي عن انكماشه الدفاعي وحاول مبادلة مضيفه الهجمات ، ونال البرازيلي كاسيميرو نجم الريال إنذارا في الدقيقة 29 للخشونة مع بورخا مايورال. وأحبط بنزيمة صحوة ليفانتي بتسجيل الهدف الثاني للريال في الدقيقة 31 ليكون الهدف الرابع له في الدوري الإسباني هذا الموسم.

وجاء الهدف اثر هجمة مرتدة سريعة للريال وتمريرة طولية هيأها بنزيمة برأسه إلى زميله الكولومبي خاميس رودريجيز الذي أعادها إليه بتمريرة بينية هادئة ليتوغل بنزيمة وسط مدافعي ليفانتي داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد الكرة بهدوء إلى داخل المرمى. ولم يستسلم ليفانتي لليأس بل حاول مبادلة مضيفه الهجمات لكن هجماته ظلت بلا جدوى في ظل يقظة الريال والأداء القوي للاعبي الفريق الملكي. واستغل الريال هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 40 ووصلت الكرة إلى فينيسيوس جونيور المندفع في الناحية اليمنى ليتقدم بها قليلا ثم مررها عرضية إلى مواطنه كاسيميرو المندفع بدون رقابة فلم يجد الأخير أي صعوبة في تسديد الكرة من وسط منطقة الجزاء إلى داخل المرمى ليكون الهدف الثالث للريال في وقت قاتل قبل نهاية الشوط الأول الذي انتهى بتقدم الريال بثلاثية نظيفة.

واستأنف الريال هجومه في الدقائق الأولى من الشوط الثاني ولكن أداء ليفانتي تحسن في بداية الشوط الثاني حيث شكلت هجمات الفريق بعض الخطورة وأسفرت عن هدف للفريق في الدقيقة 49 . وجاء الهدف اثر تمريرة لعبها كارلوس كليرك من الناحية اليسرى وقابلها بورخا مايورال المندفع داخل منطقة الجزاء بتسديدة مباشرة بيسراه من وسط منطقة الجزاء لتتهادى الكرة على يمين الحارس. وواصل الفريقان هجومهما المتبادل وشكل كل منهما خطورة كبيرة على مرمى الآخر لكن دون تسجيل مزيد من الأهداف.

وتلاعب بنزيمة بدفاع ليفانتي على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 57 وسدد كرة قوية ارتدت من القائم الأيسر وفشلت محاولة فينيسيوس جونيور لمتابعتها. وأجرى الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للريال تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 60 حيث لعب البلجيكي إيدن هازارد النجم الجديد للريال وإيدر ميليتو بدلا من كاسيميرو وسيرخيو راموس على الترتيب.

وشهدت الدقيقة 62 فرصة خطيرة للريال تصدى فيها الحارس ودفاع ليفانتي لأكثر من كرة حتى سجل فينيسيوس جونيور هدفا لكن الحكم أوقف اللعب في انتظار قرار حكم الفيديو المساعد (فار) بشأن تسلل خاميس ثم ألغى الهدف بعد توقف دام لأكثر من دقيقتين. وشهدت الدقيقة 71 هجمة خطيرة أخرى للريال أنهاها فينيسيوس بتسديدة ارتطمت بالحارس وخرجت إلى ركنية.

وفي غمرة هجوم الريال ، سجل ليفانتي هدفا مباغتا في الدقيقة 75 اثر ضربة ركنية تبادل بعدها لاعبو ليفانتي الكرة في الناحية اليسرى ولعب سيرخيو بوستيجو ريدوندو الكرة عرضية لتصل بالقرب من حلق المرمى في الناحية الأخرى من الملعب حيث قابلها جونزالو ميليرو بضربة رأس في الزاوية الضيقة على يسار البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى الريال مسجلا الهدف الثاني لليفانتي. ومنح الهدف بعض الثقة لليفانتي الذي كثف محاولاته الهجومية بحثا عن هدف التعادل ولكن دون جدوى.

واستعاد الريال اتزانه وسيطرته على مجريات اللعب في الدقائق الأخيرة من المباراة لكن محاولاته الهجومية باءت بالفشل مجددا فيما شكلت مرتدات ليفانتي بعض الخطورة قبل انتهاء اللقاء لصالح الريال.